فيديومنوعاتتقارير

لامارجيل تقنية أندلسية لحماية مدينة اسبانية من الغرق

لامارجيل تقنية أندلسية لحماية مدينة إسبانية من الفيضانات المدمرة، أثبتت قدرة المسلمين على مدى 8 قرون على  تطوير كيفية ادارة الماء والاستغلال النموذجي لهذا المورد الأساسي في شبه الجزيرة الايبيرية.

لإنقاذ سكان مدينة لقنت (أليكانتي) الإسبانية من خطر الفيضانات المدمرة، قامت السلطات ببناء حديقة جديدة متطورة يطلق عليها اسم “La Marjal”، تتميز بالمناظر الطبيعية للنباتات والطيور المهاجرة والأسماك، الغرض الأساسي منها هو تخزين مياه الأمطار ثم إعادة تدويرها.

الفكرة في ظاهرها جديدة لكنها في الواقع مستوحاة من تقنية الجب التي أوجدها  السكان العرب المسلمين في الأندلس منذ عدة قرون حيث يتم جمع المياه وتخزينها أسفل المباني ثم اعادة استخدامها في اغراض اخرى.

جورج أولسينا، أستاذ الجغرافيا التحليلية بجامعة أليكانتي يشير إلى أن “المارجال” يعمل بنفس الفكرة، ثم يتم تحويل المياه إلى محطة معالجة قريبة، حيث يمكن استخدامها لاحقا لتنظيف الشوارع والحدائق المائية. 

ويضيف وفقا لما ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية: “لقد أجبرتنا الحاجة إلى استعادة بعض ما قام به أجدادنا، يمكنك القول إن مرافق تخزين مياه الأمطار هذه في لقنت وبرشلونة هي عبارة عن جُبّ، ولكن من القرن الحادي والعشرين”.

وتوضح أميليا نافارو، مديرة التنمية المستدامة لهيئة المياه في أليكانتي: “عندما يكون هطول الأمطار غزيرا للغاية بحيث لا يمكن تصريف المياه، يتم تحويل هذا الفيضان إلى الحديقة”، وتضيف: ” تبلغ سعتها 18 بركة أولمبية، ولم يحدث أن تصل درجة المياه فيها أكثر من 30%، حتى بعد أن هطل مطر غزير بشكل غير طبيعي في عام 2017″.

على مدى 8 قرون، استطاع المسلمون في الأندلس ترسيخ ثقافة الماء وتطوير كيفية ادارة وحسن استثمار هذا المورد الأساسي وتحويل الأراضي  الجرداء إلى جنان ورياض من أعظم ما حققته الحضارة الإسلامية في شبه الجزيرة الإيبيرية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.