فيديوتقاريرخبر

هل تمت تصفية عبد الله مرسي؟

نظام الانقلاب العسكري المصري يفرج عن أحمد وعمر أبناء الرئيس الشهيد محمد مرسي بعد اعتقال دام ساعات دون تمكينهم من ترخيص لدفن شقيقهم عبد الله. ما الذي يخفيه الانقلاب مع الجثة؟ هل تمت تصفية عبد الله مرسي؟.

وسط حراسة مشددة على محيط مقبرة المرشدين، دفن عبد الله مرسي، نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، فجر اليوم الجمعة، مجاورا لقبر والده، شرقي العاصمة القاهرة، بحضور اقتصر على شقيقيه أحمد وعمر، ووالدته نجلاء محمود مرسي، حيث منعت سلطات الانقلاب عائلة مرسي من تنظيم جنازة لإبنهم كما منعت تجمع أي من أنصار الرئيس الراحل محمد مرسي. 

وطالبوا بفتح تحقيق جدي ومحاسبة المتورطين في قتل عبد الله الشاب البالغ من العمر (2 عاماً والذي أرهقه الظلم والتنكيل طيلة السنوات الست التي أعقبت الانقلاب العسكري على والده، معبرين عن تضامنهم مع أسرة الرئيس الراحل التي أمعن الانقلاب في قمعها والتضييق عليها.

وفي الأثناء طالبت منظمة “إفدي لحقوق الإنسان” السلطات المصرية بإجراء تشريح طبيّ من جهة مستقلة، لبحث ملابسات وفاة شخصية من وزن عبد الله مرسي. وقالت المنظمة إن طلبها هذا يأتي بسبب سجل السلطات المصرية الحافل بممارسات القتل خارج نطاق القانون، وارتفاع الوفيات في السجون نتيجة التعذيب والإهمال الطبي.

وتعرض عبد الله منذ وفاة والده خلال إحدى جلسات المحاكمة إثر أزمة قلبية، إلى التنكيل والمضايقات التي تنوعت أشكالها قبل أن يصدر مجدداً أمر باعتقاله في عام 2018 تحت اتهامات مزعومة “بنشر بيانات وأخبار كاذبة”، بسبب تصريحات أدلى بها لإحدى وكالات الأنباء الأجنبية تحدث فيها عن التعسف والتنكيل الذي يتعرض له والده في محبسه ومنعه من الدواء والزيارة.

ورثت نجلاء مسيل، زوجة الرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، نجلها الأصغر “عبدالله”، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “وزَادت بي الأحزان والهَمُ ضرني،وعن قلبي المحزون بالله لاتَسَلْ ياصاحب عيون الغزال”.

وحظي رثاء زوجة الرئيس الأسبق بتفاعل واسع بين متابعيها، فيما بدا لافتًا تداخلها في الرد عليهم، حتى إن مصابها لم ينسها الآلام التي تعانيها دول المنطقة نتيجة الصراعات.





الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.