منوعاتمجتمع

غرامة بـ 170 مليون دولار ضد “يوتيوب” لتتبّعها بيانات مستخدميها الأطفال

بتهمة جمع بيانات شخصية عن أطفال، في انتهاك واضح للقانون الاتّحاديّ من قِبَل الشّركة، فرضت لجنة التجارة الاتحادية الأميركية غرامة بـ 170 مليون دولار على “ألفابت” المالكة لموقع “يوتيوب” متهمة إياها  بتتبع مشاهدي القنوات من الأطفال لبثّ إعلانات مستهدِفة بملايين الدولارات.

أعلنت لجنة التجارة الاتحادية الأميركية مساء أمس الأربعاء، عن فرضها غرامةً بقيمة 170 مليون دولار، على شركة “ألفابت” المالكة لموقع “جوجل” وخدمة محتوى الفيديو التابعة لها، “يوتيوب”، بتهمة جمع بيانات شخصية عن أطفال، في انتهاك واضح للقانون الاتّحاديّ من قِبَل الشّركة.

وزعم المدّعون في القضيّة المقصودة أن الشركة انتهكت القانون الاتحادي بتتبع مشاهدي القنوات من الأطفال باستخدام ملفات تعريف الارتباط، ما تسمّى “كوكيز”، لبثّ إعلانات مستهدِفة بملايين الدولارات لهؤلاء المشاهدين.

وتعدّ التّسوية الأخيرة والغرامة الأكبر منذ بدء سريان القانون الّذي يحظر جمع معلومات عن الأطفال دون سن الثالثة عشرة في عام 1998، والّذي تمّ تعديله عام 2013 ليشمل ملفات تعريف الارتباط التي تستخدم لتتبع عادات المستخدمين في تصفح الإنترنت.

Boy Looking On Digital Tablet In Bed At Night

مع ذلك، فإنّ الغرامة، والّتي سيحصل بموجبها مكتب الادعاء في نيويورك على 34 مليون دولار، لا تزال ضئيلة مقارنةً بإيرادات الشركة، إذ كانت شركة “ألفابت”، التي تحقق نحو 85 في المئة من إيراداتها عن طريق المساحات الإعلانية وتقنيات الإعلانات، قد أعلنت في شهر تموز/ يوليو الماضي أن إجمالي إيرادات الربع الثاني بلغت 38.9 مليار دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.