فيديومجتمعتقارير

مجزرة أسطول الحرية أمام الجنائية الدولية مجددا

المحكمة الجنائية الدولية تقرر إعادة النظر للمرة الثالثة في قضية “مافي مرمرة” السفينة التركية التي تعرضت لاعتداء اسرائيلي غاشم في طريقها لإغاثة سكان غزة وسط تهديدات أمريكية للقضاء من مغبة ادانة اسرائيل.


أمرت المحكمة الجنائية الدولية، أمس الاثنين، مدعيتها العامة للمرة الثانية بإعادة النظر في ما إذا كان ينبغي ملاحقة إسرائيل في قضية هجومها الدامي الهجوم الذي شنّته إسرائيل على سفينة “مافي مرمرة” التركية التضامنية قرب شواطئ قطاع غزة في 2010.


وقالت رئيسة محكمة الاستئناف سولومي بالونغي بوسا للمحكمة: “على المدعية أن تعيد النظر في قرارها بحلول 2 ديسمبر 2019″، مضيفة أن غالبية القضاة أيّدوا هذا القرار فيما عارضه اثنان.

وفي معرض تعليقه على الأمر، أشاد مكتب “ستوك آند وايت” للمحاماة والذي يتولى الدفاع عن ضحايا “مافي مرمرة”، بقرار المحكمة الجنائية الدولية، مبيناً أنها إن “النصر النهائي للضحايا”.

وأضاف المكتب الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، في بيان صادر عنه، أن ضحايا الهجوم يناضلون للحصول على حقوقهم منذ أكثر من 9 أعوام، مشددا أن المحكمة الجنائية الدولية آخر جهة يدق أبوابها الضحايا الذين فقدوا أملهم في الحصول على حقوقهم داخل أي بلد، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول”.

وفي 31 ايار/مايو 2010 تعرض “أسطول الحرية” المكون من عدة سفن محملة بالمساعدات تتقدمها سفينة “مافي مرمرة”، لهجوم من وحدة من القوات الخاصة الإسرائيلية، عندما كانت السفن تبحر في المياه الإقليمية في طريقها الى قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.