فيديومنوعاتتقارير

6 آلاف حالة اختفاء قسري منذ انقلاب السيسي في مصر

تقرير حقوقي يكشف احصائيات مفزعة عن حالات الاختفاء القسري في مصر منذ انقلاب السيسي، أكثر من 6 آلاف حالة اختفاء، بينهم 56 حالة تعرضوا للقتل خارج القانون، وسط صمت دولي على الجرائم التي ترتكب في حق المصريين.

بالتزامن مع “اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري”؛ الذي يوافق 30 أغسطس من كل عام، كشفت منظمات حقوقية، أن عدد ضحايا الإخفاء القسري في مصر خلال ال6 سنوات الماضية منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 قد تجاوز 6000 حالة، لاتزال أكثر من 100 حالة رهن الاختفاء القسري لعدة سنوات، و56 مواطنا تعرضوا للاختفاء القسري ثم تم قتلهم خارج نطاق القانون.

مركز الشهاب لحقوق الإنسان ومؤسسة عدالة، أطلاق حملة باسم “في الذاكرة” ارفقها بتقارير وإحصائيات توثق أكثر من 6421 حالة اختفاء قسري في مصر، منذ 2013 وحتى 2018، تشمل جميع الأعمار السنية في المجتمع المصري.

وقال المركز، في بيان، بمناسبة اليوم العالمي لضحايا الإخفاء القسري، إن أغلب المختفين من الشباب، ومن تيارات سياسية مختلفة، متهما الأمن المصري بقتل 56 مواطنا، خلال عامين، مشيرا إلى أنهم كانوا في عداد المختفين قسرا.

وأشار المركز إلى أنه في حالات قتل المختفين قسرياً، يوجد شهود على أنه تم القبض عليهم من منازلهم، ومن كمائن أمنية، قبل الوقائع المذكورة في بيانات وزارة الداخلية التي تزعم قتلهم في تبادل لإطلاق النار، بحسب وسائل إعلام محلية. 

ودعت حملة “في الذاكرة” جميع الحقوقيين والإعلاميين والنشطاء والسياسيين وكل المعنيين إلى مواجهة جرائم الإخفاء القسري بكل السبل المتاحة لمحاولة إيقافها، كما طالبت بالإفراج العاجل عن كافة ضحايا الاختفاء القسري وإجلاء مصيرهم المجهول، والوقف الفوري لجريمة الإخفاء القسري التي تتم بطريقة ممنهجة واسعة الانتشار من سلطات تابعة للدولة في مصر.

من جهته، ووثق فريق منظمة “كوميتي فور جستس” الحقوقية الدولية نحو 1989 حالة إخفاء قسري في مصر، في الفترة بين أغسطس/آب 2017 وأغسطس/آب 2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق