مجتمعتقاريرسياسة

هزيمة مدوية للوبي اسرائيل في بريطانيا

موقع Jewish Chronicle البريطاني المعروف بولائه لإسرائيل يعتذر لمنظمة إنتربال المختصة في إغاثة الفلسطينيين على اتهامها بدعم الإرهاب. بالإضافة لدفع تعويضات والإعتذار، نشر الموقع مقالا مطولا لرئيس مجلس أمناء إنتربال يشرح عمل المؤسسة، في سابقة تعد هزيمة مدوية للوبي الصهيوني ببريطانيا.

قدمت صحيفة “جويش كرونيكال” اليهودية، ومقرها لندن، اعتذارها إلى مؤسسة “إنتربال” الفلسطينية الخيرية، المسجلة في بريطانيا، بعد اتهامات وجهتها للأخيرة بدعم “الإرهاب”، وهو ما يشكل هزيمة مدوية للوبي اسرائيل في بريطانيا

وكانت المؤسسة الفلسطينية قد تقدمت بشكوى ضد “جويش كرونيكال”، التي تزعم أنها “أقدم صحيفة يهودية في العالم”، ما أجبر الأخيرة على نشر اعتذار، الجمعة الماضية، تضمن تأكيدا من الصحيفة أن “إنتربال” مؤسسة تعمل على مساعدة الفلسطينيين الأكثر احتياجاً “لا أكثر ولا أقل”، بالإضافة إلى سحب مقال نشرته بتاريخ 21 آذار/ مارس الماضي، اتهمت فيه “إنتربال” بدعم “الإرهاب”، وكذلك رئيسها إبراهيم هيويت بـ”التطرف”.

“إنتربال” التي تنشط في المملكة المتحدة منذ عام 1994، وتحظى بثقة واسعة في المملكة المتحدة وخارجها، اعتبرت أن المعركة القضائية منتهية وسيتم تركها والتركيز على أعمال الإغاثة التي تمارسها إنتربال، مؤكدة أن شروط التسوية ستظل سرية “بناء على إلحاح من مجلس الممثلين اليهود البريطانيين.

وخاضت المنظمة التي تدير مشاريع خيرية وتساعد الأيتام الفلسطينيين معركة قانونية استمرت أكثر من عامين. وأعرب رئيس مجلس أمناء إنتربال إبراهيم هيويت في بيان عن سعادة الجمعية بكسب القضية فيما أسماه المعركة الطويلة مع مجلس الممثلين اليهود. ولكنه أعرب عن أسفه “لوجود أشخاص كثر في العالم يريدون وقف العمل الذي نقوم به نحن وآخرون مثلنا للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني”.


الوسوم

توفيق الخالدي

محرر أول في فريق تحرير مجلة ميم، مختص في القضايا السياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.