سياسة

حداد وطني لمدة 7 أيام وتأجيل المهرجانات والتّظاهرات الثقافية في تونس بعد وفاة الرئيس

حداد وطني في تونس لمدة 7 أيام وتنكيس الأعلام بالمؤسسات الرسمية مع تأجيل المهرجانات والتّظاهرات الثقافية، عقب الإعلان عن وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي، صباح اليوم الخميس 25 جويلية 2019، بالمستشفى العسكري إثر تعرضه لوعكة صحية يوم أمس. والسبسي هو الرئيس الرابع في تاريخ الجمهورية التونسية منذ 31 ديسمبر 2014.

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية في تونس، ظهر اليوم الخميس، عن تأجيل المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية المبرمجة، وذلك إثر وفاة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي.

وتقدمت وزارة الشؤون الثقافية في بلاغ لها بأحر التعازي وصادق المواساة إلى الشعب التونسي وعائلة الفقيد راجية من الله أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأن يسكنه فسيح جناته.

ويأتي هذا القرار بعد إعلان رئاسة الحكومة، الحداد الوطني لمدة 7 أيام وتنكيس الأعلام بالمؤسسات الرسمية، وذلك على إثر وفاة رئيس الجمهورية.


وقالت رئاسة الحكومة في بلاغ لها، إن رئيس الحكومة يوسف الشاهد قرر إلغاء كافة العروض الفنية في مختلف المهرجانات الصيفية بجميع الولايات وذلك حتى إشعار آخر.

من جهته، توجّه رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بكلمة إلى الشعب التونسي، أكّد فيها أنّ الدولة ستستمر وأنّه حسب الدستور تولى رئيس مجلس النواب منصب رئيس الجمهورية في حالة الشغور الدائم.

ونعا محمد الناصر رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي الذي وافته المنية اليوم مذكّرا بخصاله العديدة.



الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.