دين وحياة

معركة حطين مفتاح بيت المقدس

معركة حطين الفاصلة بين الصليبيين والمسلمين بقيادة صلاح الدين، وقعت في 4 يوليو 1187 م، بين الناصرة وطبرية، ومثلت مفتاح بيت المقدس ونهاية الحكم الصليبي.

معركة حطين، هي من أشهر معارك التاريخ الإسلامي التي وضعت حدا  للمد الصليبي في منطقة الشرق الأدنى الإسلامي ومثلت مفتاح الفتوح الإسلامية، بها تيسَّر فتح بيت المقدس وتحرير فلسطين. 

وقعت المعركة في 4 يوليو/ جويلية 1187 بين جيوش المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي والجيوش الصليبية بقيادة أمير أنطاكية غي دي لوزينيان وريمون الثالث أمير طرابلس ورينو دي شاتيون أمير حصن الكرك .

التقت الجيوش بالقرب من سهل حطين بين الناصرة وطبريا معبر القوافل  للمرور لبلاد الشام ومصر و العراق. 

حُصر الصليبيين في أعلى جبل حطين وتمكن صلاح الدين من الاستيلاء على صليبهم الأعظم “صليب الصلبوت”، الذي يزعمون أنَّ فيه قطعةً من الخشبة صلب عليها المسيح ، وما أن تمكَّن من أخذه حتَّى حلَّ بهم البواروأيقنوا بالهلاك.

كانت معركة حطِّين  فاصلةٌ ألحق فيها جيوش المسلمين هزيمة نكراء بالصليبيين.

قاد صلاح الدين جيوشه لتحرير القدس، استسلم له  الكثير من الحصون و القلاع لحكمه وهرب بعضهم لإنطاكية مقر الحكم الصليبي.

ومن أشهر وقائع معركة حطين أنه بعد النصر نزل  صلاح الدين وصلى لله تعالى شكرا على هـذه النِّعمة التي درج الملوك من قبله على تمنِّي مثلها.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.