مجتمع

مجزرة الصفصاف المريعة

صحيفة هآرتس العبرية، تميط اللثام عن وثائق مرعبة لمجازر وجرائم ارتكبتها العصابات الصهيونية الإرهابية ضد الشعب الفلسطيني عام 1948 وبعده، أخفتها وزارة جيش الاحتلال في قسم سري

يوم 29 أكتوبر/ تشرين الأول 1948 قرية الصفصاف الفلسطينية  في منطقة الجليل الأعلى تشهد مجزرة مريعة اقترفتها في حقها العصابات الصهيونية، التي غدا اسمها لاحقا “جيش الدفاع الإسرائيلي”، في عملية أطلق عليها “حيرام”.

وتصدت كتيبة اليرموك الثانية لجيش الإنقاذ العربي للقوات الاحتلال لكنها فشلت في الدفاع عن القرية لاختلاف موازين القوى بينهما. 

 استمرت المعركة الضارية ساعات طويلة، حيث قتل فيها 52 من اهل القرية رميا بالرصاص بعد أن قيدت أيديهم وألقي بالجثث في حفرة جماعية. 

النساء تعرضن للاغتصاب بمن فيهن فتاة في ال14 من العمر اطلق عليها عليها النار بعدها فسقطت جثة هامدة إلى جانب عمليات السلب والنهب.

وقائع صادمة فضحها الإعلام الإسرائيلي بعد 71 عاما من وقوع المجزرة ضمن تحقيق نشرته “هآرتس” في ملحقها الأسبوعي يتضمن وثائق مرعبة  عن مجازر وجرائم ارتكبتها العصابات الصهيونية ضد الفلسطينيين عام 1948 وبعده بأوامر من ديفيد بن غوريون وتحجبها تل أبيب في قسم سري.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.