منوعاتثقافة

طارق بن زياد وفتح الأندلس


الملخص: القائد طارق بن زياد نجح في السيطرة على شمال إسبانيا في بداية الفتح الإسلامي لشبه جزيرة أيبيريا، التي أصبحت تعرف بالأندلس

9 يوليو/جويلية 711م القائد  البربري طارق بن زياد ينجح في السيطرة على شمال إسبانيا في بداية الفتح الإسلامي  لشبه جزيرة أيبيريا والتي أصبحت بعد الفتح تسمى الأندلس.

قاد بن زياد  حملة عسكرية تحت راية الدولة الأموية ضدَّ مملكة القوط الغربيين المسيحية بجيش تألف من سبعة آلاف جندي بربري وخمسة آلاف عربي على رأسهم بعض أشراف العرب وقادتهم مثل رائد الفتوح طريف بن مالك  بالإضافة إلى جيش يوليان حاكم سبتة المسيحي.

نَزلت الجيوش في مضيق جبل طارق ثم توجهت شمالا عند نهر وادي لكة أين دارت معركة لمدة ثمانية أيام 

هزم ملك القوط رودريك هزيمة ساحقة  وفتحت أمام طارق وجيوشه أبواب شبه الجزيرة الإيبيرية.

 استمرت الحملة العسكرية  حتى سنة 726م وتمكن المسلمون من فتح مناطق واسعة  من إسبانياوالبرتُغال وجنوب فرنسا المُعاصرة.

هذا الفتح بداية التواجد الإسلامي في الأندلس الذي امتد لنحو 800 عام تقريبا، أسَّس خلالها المُسلمونحضارة عظيمة اعتُبرت منارة أوروبا خلال العصور الوسطى إلى حين سقوط غرناطة آخر معاقل المسلمين سنة 1492م.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.