منوعاتثقافة

أحمد باشا الجزار.. القائد البوسني الذي هزم بونابرت

الوالي والصدر الأعظم العثماني أحمد باشا الجزار المعروف أيضا بأحمد البوشناقي،  حكم ساحل فلسطين والشام أكثر من 30 عاما.

 واشتهر بدفاعه عن قلعة عكا الفلسطينية، بعد أن وقف سدا منيعا في وجه القائد الفرنسي، نابليون بونابرت خلال حملته العسكرية على مدن فلسطين.

تعود أصوله إلى أسرة مسيحية بوسنية، وانتقل في فترة شبابه إلى إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية، وقيل إن شظف العيش، اضطره لبيع نفسه لأحد تجار العبيد  الذي باعه إلى الباب العالي.

رافق أمير الحج المملوكي صالح بيك القاسمي في رحلة حج إلى الديار المقدسة ودخل في خدمته. ومثلت هذه الرحلة منعرجا جديدا في حياته، حيث عاد بعدها إلى القاهرة حرًا وقد أسلم وتزوج وأنجب  وصار يعرف باسم أحمد البوسناوي. 

دخل البوسناوي في خدمة عبدالله بيك المملوكي لكنه قتل من قبل بدوي فقرر الانتقام لسيده بقتل أكثر من 70 بدويا ونتيجة ذلك نال لقب “الجزار”.

بعد ذلك عمل أحمد باشا عند علي بك بلاط حاكم مصر( 1768-1773) و على أثر انقلاب محمد بك  أبو الذهب العسكري على علي بك البلاط.

هرب أحمد باشا  إلى جبل لبنان وكلف بحفظ بيروت فأحاطها بسور قوي من الحجارة الأثرية، وفي عام 1773م  عاد إلى اسطنبول ففوضه السلطان العثماني على صيدا ومنحه لقب “باشا” فبرهن استحقاقه له خلال  هزيمته لنابليون بونابرت في حملته على عكا سنة 1799.

وحفظ التاريخ رسالته لبونابرت “لم تقم الدولة العثمانية بتعييني وزيرا وقائدا لكي أسلم هذه المدينة إليكم، إنني أحمد باشا الجزار  لن أسلم لكم شربا من هذه المدينة حتى أبلغ مرتبة الشهادة”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.