سياسة

في تحد لواشنطن، أنقرة تتسلم المعدات الأولى من المنظومة الروسية “أس 400”

رغم الضغوط الأمريكية والتهديد بفرض عقوبات وحرمانها من المقاتلات الأمريكية طراز “إف35″، تركيا تعلن وصول أول أجزاء منظومة أس 400 الصاروخية الروسية المتطورة. صفقة قد تثير أزمة جديدة بين النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان وبين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي قالت إن ذلك قد يؤثر على استمرار حلف الناتو.

 

أعلنت وزارة الدفاع التركية، صباح اليوم السبت، استمرار وصول معدات منظومة “إس-400” الروسية، إلى البلاد، لليوم الثاني على التوالي. وذكرت الوزارة في بيان نشرته على حسابها في موقع “تويتر”، أن عملية التسليم تمت في وقت سابق اليوم، حيث وصلت المعدات إلى قاعدة جوية شمال غربي العاصمة أنقرة.

ونقلت مصادر إعلامية تركية في أنقرة أن ثلاث طائرات روسية وصلت إلى قاعدة مرتد العسكرية بالعاصمة أنقرة، في إطار عملية تسليم المنظومة الروسية.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس الماضي، رفضاً محتملاً من الولايات المتحدة لتسليم تركيا مقاتلات إف-35 التي اشترتها تركيا ودفعت ثمنها مسبقا بأنه سيكون بمثابة “سرقة”.

ونقلت صحيفة حريت عن أردوغان قوله للصحفيين خلال زيارة للصين “إذا كان لديك زبون والزبون يقوم بالدفع في الموعد، فكيف لا تعطي ذلك الزبون سلعته؟ إن ذلك يسمى سرقة”. وأضاف أن تركيا دفعت إلى الآن 1.4 مليار دولار لشراء المقاتلات الأميركية، وأنها تسلمت أربعا منها، والطيارون الأتراك يذهبون للولايات المتحدة للتدريب.

وبعث وزير الدفاع الأميركي بالإنابة باتريك شاناهان الشهر الماضي برسالة إلى أنقرة حذر فيها من أن الطيارين الأتراك سيتم طردهم من الولايات المتحدة في حال عدم إلغاء صفقة المنظومة إس-400 بحلول 31 تموز/يوليو.

لكن إردوغان وفي أعقاب لقاء بنظيره الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان السبت، قال إنه حصل على تطمينات بعدم فرض عقوبات، وألقى ترامب، من جانبه، باللوم على إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في الإخفاق في إبرام صفقة مع تركيا لشراء نظام باتريوت الأميركي عوضا عن إس-400، وهو ما رد عليه إردوغان قائلا إن موقف ترامب “جدير بالثناء”.

 

 

من جانبها، أكدت مصادر دبلوماسية روسية، أن عملية تسليم منظومة الصواريخ “إس-400” إلى تركيا، ستجري على ثلاث دفعات؛ الأولى والثانية جوًا والثالثة بحرًا. وقال الكرملين تعقيباً على هذه الأنباء إن جميع التزامات الأطراف فيما يخص الصفقة يتم تنفيذها وفق الآجال المحددة.

وتأتي هذه التصريحات ردا على ما قاله مسؤولون أمريكيون، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تزال تعتزم فرض عقوبات على تركيا ورفعها من برنامج إف-35 إذا حصلت شريكتها في حلف شمال الأطلسي على المنظومة الروسية. حيث عرضت الولايات المتحدة على تركيا نظام الدفاع الصاروخي باتريوت كبديل لنظام إس 400، لكن موسكو قدمت لأنقرة حصة في تطوير الجيل التالي من هذه المنظومة.

 

 

وتعد منظومة “إس-400” واحدة من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا بالعالم حاليا، وهي من إنتاج شركة “ألماز-أنتي”، المملوكة للحكومة الروسية. ودخلت المنظومة الخدمة في الجيش الروسي عام 2007، وتعتبر ترقية لمنظومة الدفاع الجوي “إس-300” التي تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.