فيديومجتمعالرئيسيتقارير

الغواصة الروسية ومخاوف الكارثة النووية الجديدة

 

على غرار تشرنوبل.. كادت روسيا تقع في كارثة نووية عالمية بسبب حريق في إحدى غواصاتها قُتل فيه 14 بحاراً وكاد الحادث الخطير جداً أن يتسبب في كارثة عالمية غير محسوبة العواقب. ولم تنجح سلطات موسكو في فرض تعتيم كامل على حادث حريق الغواصة الروسية. 

 

لم ينجح المسؤولون الروس في التستر على تفصيل الحريق المروع الذي جد في إحدى الغواصات التي كانت تحمل مفاعل نووي، كاد أن يتسبب بكارثة كونية. إذ لم يعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين علانية بوجود مفاعل نووي على الغواصة إلا بعد 3 أيام من وقوع الحادث.

إحدى وسائل الإعلام الروسية، نقلت أول أمس الإثنين 8 يوليو/تموز 2019، عن مسؤول بالبحرية، قوله إن حريقاً شب على متن الغواصة النووية الروسية السرية كان يمكن أن يؤدي إلى “كارثة ذات أبعاد عالمية” لولا تضحيات أفراد الطاقم. ووفقاً لوزارة الدفاع الروسية، قُتل 14 بحاراً في الأول من يوليو/تموز 2019، في حريق بغواصة أبحاث كانت تجري مسحاً لقاع البحر قرب القطب الشمالي.

وأعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أنه يجري في الوقت الحالي فحص الغواصة وتحديد أسباب الحادث. وقال شويغو للصحفيين: “قُتل 14 بحاراً، وبفضل التصرف الحازم للطاقم تم إطفاء الحريق. في الوقت الحالي الغواصة موجودة بالقاعدة في سيفيروموسك. تجري فعاليات الفحص وتحديد أسباب الحادث”. كما أشار إلى أن الحريق اندلع في قسم بطاريات الغواصة، وانتشر إلى أقسام أخرى دون أن يعطل عمل المفاعل النووي المزودة به الغواصة.

ونقلت صحيفة “فونتاكا” الصادرة فى مدينة سان بطرسبرغ، عن سيرجى بافلوف، أحد مساعدى قائد البحرية الروسية، قوله أثناء جنازة البحارة يوم السبت الماضى: “كلهم شاركوا ونالوا المصير ذاته لحماية أرواح زملائهم ولحماية غواصتهم وضحوا بأرواحهم لمنع وقوع كارثة ذات أبعاد عالمية”، غير أن في تصريحات بافلوف هذه لم ترد أية تفاصيل توضح كيف لهذه الحادث أن يؤدى الى كارثة عالمية. فى غضون ذلك، نقل عن مسئؤولين آخرين بأن طاقم الغواصة نجح فى إحتواء الحريق وعزل التفاعل النووى للغواصة.

 

 

ومنح الرئيس الروسى فلاديمير بوتين الأسبوع الماضى أعلى أوسمة فى الدولة للبحارة الراحلين إذ منح لقب “بطل روسيا” لأربعة منهم فيما منح “وسام الشجاعة” للعشرة الباقين. وقال بوتين إن من كانوا على متن هذه الغواصة هم من صفوة البحارة وإن إثنين منهم كانا قد حصلا بالفعل على لقب “بطل روسيا” قبل مهمتهما الأخيرة.

 

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.