فيديوالرئيسياختيار المحررينتقاريرسياسة

#السيسي_6_سنين_خراب.. حملة على تويتر تعدد جرائم نظام السيسي منذ الانقلاب

 

#السيسي_6_سنين_خراب، وسم لحملة دشّنها مغردون مصريون، بمناسبة مرور 6 سنوات على انقلاب 3 يوليو/ تموز 2013، عددوا خلالها جرائم النظام الإنقلابي برئاسة عبد الفتاح السيسي ضد المصريين، الذي أمعن في استهداف كل الأصوات المعارضة وأحكم سيطرته على مفاصل الدولة أمنياً واقتصادياً وتورط في بيع الأراضي المصرية وسعى لإخلاء سيناء بالقوة قبل التفريط فيها ضمن ما يعرف بـ”صفقة القرن.

 

دشن مغردون مصريون حملة على منصة التواصل الاجتماعي الشهيرة تويتر عددوا خلالها حصيلة 6 سنوات عجاف عاشها الشعب المصري تحت حكم العسكر، الذي صادر الحريات وقمع المظاهرات ونسف استقلالية منظومة العدالة وأخضع القضاء تماما للسلطة التنفيذية بتعديلات الدستور في 2019، بما يضمن إفلات مرتكبي جرائم القتل من منتسبي الجيش والشرطة والموظفين الرسميين من العقاب، إلى جانب تدميره للحياة السياسية والحزبية في مصر، التي انهار اقتصادها وبلغت نسسبة العجز إلى مراحل خطيرة، مع انهيار العملة المحلية، وغلاء الأسعار، وتزايد معدلات الفقر، إضافة إلى الانهيار الاجتماعي الذي أحدثه الانقلاب، وتدمير البنية الأخلاقية للمصريين”.

 

 

النشطاء تداولوا صور عدد من المعتقلين في سجون السيسي، منتقدين تصاعد حملت الاعتقالات التي طالت أكثر من 72 ألف مواطن، والتوسع في الإخفاء القسري الذي بلغ 6500 حالة حتى آذار/ مارس 2019، والتوسع في بناء السجون بإضافة 26 سجنا جديدا إلى ما كان موجودا قبل تموز/ يوليو 2013، ليصل العدد الإجمالي إلى 68 سجنا. وأحلت السلطة العسكرية 2159 معارضا إلى مفتي الجمهورية في 60 قضية، منها 47 قضية مدنية و13 عسكرية، وتم الحكم فعلاً بالإعدام على 1050 معارضا، وتنفيذ الحكم على 92  شخصا حتى الآن، وهناك 50 ينتظرون التنفيذ.

 

 

وكتبت حليمة: “‏‎#السيسي_6_سنين_خراب.. وفقدنا خيرة الشباب ظلما”. ووصفت شهد حال المواطن المصري: “‏‎#السيسى_6_سنين_خراب.. والله المواطن الغلبان مبيلحقش يفوق من الصدمات اللي ورا بعضها.. طلع من رمضان ومصاريفه.. جاله العيد مصاريف أكتر.. طلع من العيد جاله زيادات يوليو.. هيطلع منها ويدخل في الأسود المداااااارس ومصاريف المدارس واللبس والشنط والكراسات والدروووووس”.

 

 

وعدد المغردون مظاهر انهيار الاقتصاد، وزيادة العجز الكلي، وانهيار العملة المحلية، وغلاء الأسعار، وتزايد معدلات الفقر. ونشر حساب الثورة تجمعنا احصائيات لما وصفها بـمصائب 30 يونيو “5 سنوات” من الكوارث لا تقع إلا علي رأس الشعب المطحون✋الدولار =18 جنيه، الانبوبه =50 جنيه تذاكر المترو بين 4_7 جنيهاً، البنزين +السولار= 5.5 جنيه وشىيحة الاتصال =50 وضريبه شهريه 10 جنيه.

 

ونشرت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة تدوينة تظمنت الوسم #السيسي_6_سنين_خراب، محملة من يسمّون أنفسهم النخبة المدنية التي أدت دور رئيسي في التمهيد للانقلاب، مسؤولية ما حصل من إجهاض للثورة وقمع للحريات ودخول البلاد في مرحلة من أكثر مراحل الديكتاتورية الفردية سواداً وأسوأها.

وذكر محمود اللول: “‏‎#السيسي_6_سنين_خراب.. بشائر نكسة 30 سونيه تلوح في الآفاق ومصيلحي يعدكم الفقر.. أعلن وزير التموين أن رغيف العيش المدعم سيرتفع سعره من 5 قروش الى 65 قرش داخل بطاقة التموين.. لا ولسة خليك ساكت”.

وتساءل حساب “شباب ضد الانقلاب”: “‏بأي حال أتيت يا يوليو!! حكومة السيسي المجرمة تستقبل الشهر الجديد بوضع الشعب في المفرمة بعدد جديد من القرارات وهي تطبيق الزيادة الجديدة في أسعار الكهرباء بنسبة 14.9%، وحذف 500 ألف مواطن من البطاقات التموينية ورفع سعر رغيف الخبز لقمة الفقير من 5 قروش إلى 60 قرش. #السيسي_6_سنين_خراب”. ووصفت إيمان محمد: “‏‎#السيسي_6_سنين_خراب.. أسوأ وأسود ست سنوات مرت بها مصر”.

وكتبت شهد: ” #السيسى_6_سنين_خراب” الشعب اصبح طبقتين طبقة فقيرة معدومة وطبقة عليا ناهبه خير البلاد. أما الطبقة الوسطي دي تكاد تكون انعدمت في عهد السيسي”

 

ومنذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، في يوليو 2013، شنّت القاهرة حملة اعتقالات تاريخية ضد جماعة الإخوان المسلمين، ثم ما لبثت أن تحوّلت إلى الجماعات الشبابية والليبرالية التي اتخذت جانب المعارضة.

ومنذ ذلك اليوم ولحد الآن، لم تُبقِ السلطات المصرية أياً من الشباب والناشطين الذين أشعلوا ثورة يناير 2011 ضد نظام مبارك، وزجّت بهم في سجونها إضافة إلى إصدار أحكام إعدام بحق المئات منهم؛ بدعوى مخالفة النظام.

وكانت منظمات حقوقية عربية وأجنبية، نددت بتوسع استخدام السلطات المصرية لأحكام الإعدام، والقيام موخرا بتنفيذ العديد منها فى ثلاث قضايا، مما يدق ناقوس الخطر والترقب من المستقبل المظلم الذى تعيشة حالة حقوق الإنسان فى مصر”. وعددت تقارير حقوقية كافة الجرائم التي ارتكبتها سلطة الانقلاب بحق المصريين منذ تموز/ يوليو 2013 وحتى كانون الأول/ ديسمبر 2017.

وتقول منظمات حقوقية دولية إن في مصر أكثر من 60 ألف معتقل سياسي، وتتهم هذه المنظمات القضاء المصري بإصدار أحكام سياسية. وقد جاءت مصر على رأس قائمة الدول من حيث أحكام الإعدام، خلال السنوات الماضية، كما حلّت القاهرة ثالثة دولة في العالم من حيث عدد الصحفيين المسجونين فيها، خلال 2017.

وأكّدت منظمة العفو الدولية، في سبتمبر الماضي، أن الحكومة المصرية حوّلت البلاد إلى “سجن مفتوح” للمنتقدين، وفاقت حالة حقوق الإنسان فيها أي حملة مشابهة أثناء حكم الرئيس المخلوع، حسني مبارك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.