فيديوالرئيسيخبرسياسة

مليونيات السودان: الشعب يتحدى حميدتي

 

أعلنت وزارة الصحة السودانية مقتل 7 متظاهرين وإصابة 181 آخرين، 27 منهم بطلق ناري جراء المظاهرات التي انطلقت، الأحد، في جميع أنحاء البلاد، حسبما نقلت وكالة الأنباء السودانية.
وقالت وزارة الصحة للوكالة أن 10 من القوات النظامية أصيبوا، بينهم 3 من قوات الدعم السريع وبقية الإصابات كانت برشق بالحجارة، مضيفة أن هناك 50 إصابة وقعت نتيجة للتدافع بالسلك الشائك.

واكتظت شوارع الخرطوم، وعدد من المدن السودانية، أمس الأحد، بآلاف المتظاهرين، الذين لبوا دعوة قوى “الحرية والتغيير”، للمشاركة في مليونية “مواكب الشهداء وتحقيق السلطة المدنية”، وسط قمع قوات المجلس العسكري الذي أسفر عن مقتل شخصين وجرح آخرين، وشارك عشرات الآلاف في الخرطوم و16 مدينة أخرى، في الاحتجاجات حسب بيانات لقوى التغيير.

وردد المحتجون في أكثر من مدينة هتافات، منها: “حرية سلام وعدالة.. مدنية خيار الشعب”، “سلمية سلمية.. ضد الطلقة النارية”، “مدنية مدنية.. أو الثورة الأبدية”، “حرية حرية.. ضد السلطة القمعية”.

وانتشرت قوات من الشرطة و”الدعم السريع” (تابعة للجيش) بكثافة في الخرطوم، وأغلقت شارع الجمهورية المؤدي إلى مقر قيادة الجيش، وكثفت انتشارها في محيط قصر الرئاسة.

ودعا تجمع المهنيين السودانيين، أبرز مكونات قوى التغيير، “الشعب الثائر في العاصمة إلى التوجه إلى القصر الرئاسي”، وتابع “نهيب بالجماهير الثائرة في كل مدننا وقرانا الاتجاه بالمواكب صوب الساحات التي تحددها لجان الميدان”.

وأوضح أن تلك الخطوة تستهدف “المطالبة بالقصاص للشهداء، وتسليم السلطة فورا للمدنيين دون شروط أو تسويف”، وأطلقت قوات أمن سودانية أعيرة نارية في الهواء وقنابل غاز مسيل للدموع، لمنع محتجين من عبور الجسور المغلقة للوصول إلى قصر الرئاسة في العاصمة الخرطوم.

وقال الشهود إن المحتجين حاولوا عبور الجسور المغلقة إلى القصر الرئاسي، لكن القوات الأمنية تواجههم بإطلاق الذخيرة الحية في الهواء والغاز المسيل للدموع.
وأفاد شاهد بأن العشرات من مركبات قوات «الدعم السريع» (تابعة للجيش) تغلق شارع القصر الرئاسي، وتمنع آلاف المحتجين قبالة مستشفى الخرطوم من التقدم.

الوسوم

توفيق الخالدي

محرر أول في فريق تحرير مجلة ميم، مختص في القضايا السياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.