فيديومنوعاتمجتمعالرئيسي

مسلمات يتحدين حظر البوركيني في المسابح العامة بفرنسا

 

مع اشتداد الحرّ يزداد ولع الأشخاص في التوجه لمرافق الاستجمام بالحدائق والمسابح لكن المسألة قد تكون صعبة إذا كان هناك ما يمنع من ممارسة هواية أو نشاط قد يبدو عاديا في مكان، لكنه في مكان آخر يكون ضد القانون في مكان آخر ويعرض صاحبه للمساءلة.

فقد أقدمت مجموعة من النسوة في مدينة غرونوبل جنوب شرق فرنسا على دخول حمام سباحة وهنّ يرتدين البوركيني في تحدّ واضح لقرار الحظر المفروض على أي شخص يلبس ذلك الزي. وقد تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صور النساء وهن يغنّين ويرقُصْن داخل المسبح العمومي. وتندرج المبادرة تحت مسمّى الحقوق المدنية للنساء المسلمات وهو ومشروع أطلقته جمعية “تحالف المواطنة” عام 2018.

ومنذ عام 2016، تفرض بعض البلديات الفرنسية خصوصا اليمينية منها حظرا على دخول المسابح باللباس الذي يغطي كافة الجسد وهو القرار الذي حظي بمباركة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حينها بحجة أن ذلك اللباس يتعارض مع علمانية الدولة وقوانين الجمهورية.

وتعتمد السلطات الفرنسية مقاربة صارمة بخصوص الحجاب، إذ يُحظر لباسه على العاملات في القطاع العام إضافة لمنع الفتيات في المدارس الابتدائية والثانوية من ارتدائه فيما يُسمح به في الجامعات. كما يمنع القانون أيضا تغطية الوجه جزئيا أو بالكامل في الشوارع ووسائل النقل العام أو في الدوائر الرسمية.

ويعتبر الإسلام الديانة الثانية في فرنسا التي يعيش بها ما بين 5.7 و8.4 ملايين مسلم بحسب مركز بيو للأبحاث في إحصائية يعود تاريخها لسنة 2017.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.