فيديوخبرسياسة

آلاف المغاربة: مؤتمر البحرين خيانة

 

رفضاً لورشة البحرين الممهدة لصفقة القرن، واحتجاجاً على السيسي آلاف المغاربة يخرجون في مظاهرات الأحد، تنديداً بالخطة التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية وفق تعبيرهم.

تظاهر الأحد، آلاف المغاربة احتجاجاً على المؤتمر الذي يعقد في البحرين يومي 25 و26 يونيو حزيران الحالي لمناقشة مقترحات طرحتها الولايات المتحدة لرؤيتها الاقتصادية في إطار خطة أوسع نطاقا لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وجاب آلاف المغاربة من مختلف الأطياف السياسية والنقابية و التيارات الشوارع الرئيسية للعاصمة حاملين الأعلام الفلسطينية والمغربية مرددين شعارات مثل “الشعوب قمعتوها، وفلسطين ضيعتوها”، وفلسطين أمانة والصفقة خيانة “و” “يا ترامب ياملعون فلسطين في العيون”.

وقال خالد السفياني المحامي والناشط الحقوقي والمنسق العام للمؤتمر القومي الإسلامي إن “ما يسمى بصفقة القرن أو صفقة العار، بداية الاجهاز على القضية الفلسطينية والقدس وكل الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني”. وأضاف” الرسالة كانت قوية لكل من يهمه الأمر.. وهي تشير بشكل أساسي إلى أن صفقة القرن لن تمر بأي شكل من الأشكال، والمغاربة يعتبرون أن أي تورط في صفقة القرن وكل أشكال التطبيع خيانة”.

ومن جهته قال حسن بناجح عضو الأمانة العامة لجماعة العدل والإحسان الإسلامية المغربية غير المرخص لها ” مرة أخرى يثبت الشعب المغربي ارتباطه الوثيق بالقضية الفلسطينية ودفاعه المستميث عنها بمسيراته المشهودة”.

الهجوم على السيسي

وفي نفس السياق، وعلى خطى الشعب الجزائري، هتف آلاف المتظاهرين المغاربة في العاصمة الرباط بشعارات مناهضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال المظاهرات، التي شهدت صلاة الغائب على الرئيس الراحل محمد مرسي، بشعارات “لا إله إلا الله، السيسي عدو الله”.

 

ولم توضح الحكومة المغربية ما إذا كان المغرب سيشارك في مؤتمر البحرين. غير أن بيان لوزارة الخارجية المغربية اليوم الأحد قال إن “المملكة المغربية أكدت أمام الاجتماع الطارئ لوزراء المالية العرب بمقر جامعة الدول العربية، أن الدعم الاقتصادي للفلسطينيين ضروري ومؤكد، بيد أنه لن يغني المنتظم الدولي عن إيجاد الحل الجذري للقضية الفلسطينية والمتمثل في رفع الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية وفق قرارات الشرعية الدولية و مبادرات السلام العربية”.

وكشفت الإدارة الأمريكية عن خطة لتخصيص 50 مليار دولار لتمويل استثمارات في الأراضي الفلسطينية فيما وصفته بمبادرة الشرق الأوسط أو صفقة القرن. كما تتضمن هذه الخطوة انشاء ممر يربط المناطق الفلسطينية وكذلك إنشاء صندوق استثماري عالمي لتمويل إصلاح الاقتصاد الفلسطيني.

الوسوم

توفيق الخالدي

محرر أول في فريق تحرير مجلة ميم، مختص في القضايا السياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.