فيديواختيار المحررينرياضة

منتخبات كان 2019: نسور قرطاج

تبدأ اليوم النسخة الـ32 من البطولة الأكبر في القارة السمراء في مصر وتتواصل إلى غاية الـ19 يوليو 2019، والآن نحن بصدد أن نتعرف سوياً على تاريخ منتخب عربي من أهم وأقوى المنتخبات في القارة، وهو منتخب تونس الذي استطاع أن يتأهل إلى كأس الأمم الأفريقية 2019 بعد أن تصدروا المجموعة العاشرة برصيد 15 نقطة من خمس انتصارات وخسارة واحدة فقط.

القرعة أوقعت نسور قرطاج، الذي أسس سنة 1956، ضمن المجموعة الخامسة رفقة كل من منتخب مالي، أنجولا وموريتانيا وهي مجموعة ليست بالسهلة ولكن أيضاً ليست بالصعبة على أبناء المدرب ألان جيراس بما يملكة من لاعبين بإمكانيات عالية وتشكيلة متكاملة مُرشحة لنيل اللقب الأغلى إفريقيا مثلها مثل منتخب مصر والمغرب والجزائر، فمنتخبات شمال إفريقيا تملك حظوظاً متقاربة وكبيرة في النسخة القادمة.

وصل المنتخب التونس لكأس الأمم الأفريقية في 19 نسخة سابقة، كانت 17 منها متتالية، ونجح عام 2004 احراز اللقب الإقريقي والتي كانت من تنظيم الدولة التونيسية، على حساب الشقيق المغربي.

وتظمت تونس الحدث الكوروي في نسختين آخرتين عامي 1965 و1994 إلا أنهم لم يستطيعوا أن يصلوا إلى الكأس الذهبية حينها.

حظوظ المنتخب التونسي في الكان

وعن حظوظ المنتخب التونسي تحدث لمجلة “ميم” اللاعب الدولي السابق، عبد الكريم بوشوشة، وقال “أنا على ثقة في تجاوز نسور قرطاج الدور الأول من المسابقة، لكن في التصفيات المباشرة يجب على الفريق التركيز، وبالرصيد البشري المتوفر وبقيادة المدرب الوطني قادرين على الذهاب أكثر في الكان، ليس علينا سوى الإيمان بحضوضنا..”.

نجيب حامد تحدث أيضاً لـ”ميم” وقال “للمنتخب التونسي شباب يمكن التعويل عليه معدل أعمارهم هو الأصغر بين الفرق وهذا عامل مهم وقد يلعب لصالحنا في وأتمنى التوفيق لمنتخبنا خاصة وأننا أمام منتخبات لها حضوض وافرة على غرار مصر التي تلعب على أراضيها ونيجيريا والجزائر والمغرب”.

“إذا وصلنا للنصف النهائي فهذا سيكون إنجاز يفتح لنا أبواب الأمل للظفر بالكأس..” هكذا علق أحد مشجعي المنتخب التونسي”، نتمنى الوصول إلى أدوار منتقدمة خاصة وأن المنتخب أظهر مستوى كبير ويمكن المراهنة عليه أمام المنتخب البورندي وآخر مبارة ودية جمعته به، هذا يجعل من حظوظ المنتخب وافرة في الكأس الإقريقية”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.