الرئيسيخبرسياسة

مسؤول إسرائيلي: بن سلمان وبن زايد يدعماننا أكثر من اليهود

تشهد العلاقات السعودية – الإسرائيلية أفضل أيامها في التاريخ، هذا بشهادة عدة أطراف دولية، وهذا ما أكده مؤسس مركز التراث الصهيوني مؤخراً في مدينة نيويورك نيويورك.

صرّح مؤسس مركز التراث الصهيوني مايك إيفينس، أنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد أكثر دعماً لـ”إسرائيل” من كثير من اليهود. وأضاف في خطاب أمام مؤتمر لصحيفة “جيروزاليم بوست” في نيويورك، الأحد، إنه التقى الرجلين اللذين وصفهما بالرائعين، كما امتدح أيضاً،الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وقال مؤسس مركز التراث الصهيوني إنه أثار موضوع اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي حينما التقى وليَّ العهد السعودي، الذي لم يعترف بقتل خاشقجي ولم ينفه كذلك. وقال إيفينس إن بن سلمان قال له إنه حتى الأمير يرتكب خطأ.

من جهته قال وزير خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن الولايات المتحدة وبدعم كامل من “إسرائيل”، تقود عملية من أجل إقامة تعاون إقليمي يشمل تطوير العلاقات مع الدول العربية البراغماتية، بحسب وصفه.

وفي فبراير الماضي، بثت القناة 13 العبرية حلقة جديدة من برنامج “التحقيقات” بعنوان “أسرار الخليج”، خصصتها للحديث عن العلاقات بين “إسرائيل” والسعودية، وكشفت فيها أن محمد بن سلمان عمل بعد توليه ولاية العهد على تعزيز العلاقات بين البلدين وتنشيطها.

وقالت إن العلاقات بين السعودية و”إسرائيل” دخلت في مأزق انتهى بعد وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز وتولي الملك سلمان الحكم، وتعاظم قوة ولي العهد محمد بن سلمان.

وسبق أن ذكرت صحيفتا “معاريف” العبرية و”ول ستريت جورنال” الأمريكية أن محمد بن سلمان أسند إلى مستشاره السابق سعود القحطاني مهمة خاصة، تمثلت في تجميل صورة “إسرائيل” لدى الرأي العام السعودي.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فإن القحطاني، الذي كان يحمل صفة مستشار بالديوان الملكي برتبة وزير، أصدر توجيهات للصحافة السعودية بتغيير النظرة إلى صورة “إسرائيل” بالمملكة، والتي كانت توصف في السابق بالعدو الصهيوني.

وتشهد العلاقات السعودية – الإسرائيلية أفضل أيامها في التاريخ، إذ أعرب رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجنرال غادي إيزنكوت، في مقابلة مع صحيفة “إيلاف” السعودية، ومقرّها بريطانيا، عن استعداد “إسرائيل” لتبادل المعلومات الاستخباراتية مع الجانب السعودي، بهدف التصدّي لنفوذ إيران.

وشهد عام 2018 سلسلة زيارات ولقاءات تطبيعية بين “إسرائيل” والسعودية في مجالات عدة، إذ كشفت وسائل إعلام عبرية عن زيارة اللواء أحمد عسيري، نائب رئيس المخابرات السعودية المقال، دولة الاحتلال عدة مرات في مناسبات مختلفة، وفق ما ذكرته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.