فيديومنوعات

فنانون مصريون في فخ التهرب الضريبي

الفنانان فاروق الفيشاوي وسعد الصغير يواحهان حكماً بالحبس بسبب اتهامهما بالتهرب الضريبي، فيما تصالح مؤخراً عدد من الفنانين مع مصلحة الضرائب.
وأصدرت محكمة القاهرة الجديدة، حكماً بحبس المغني الشعبي سعد الصغير لمدة عامين مع دفع كفالة قيمتها 300 دولار، بتهمة التهرب الضريبي، وذلك بسبب إخفائه عدداً من الحفلات التي أحياها ببعض الفنادق، بجوار عدم سداده الضريبة المستحقة عن بعض أفلامه وأغنياته التي بلغت مليوناً و257 ألف جنيه (134 ألف دولار تقريباً).

وتلقى الفنان فاروق الفيشاوي من قبل نيابة التهرب من الضرائب قراراً بضبطه وإحضاره لسداد مبلغ 160 ألف جنيه (10 آلاف دولار تقريباً)، باقي مستحقات الضريبة من مبلغ 380 ألف جنيه تعويضاً (22600 دولار)، حيث أكدت تحقيقات النيابة أن الفيشاوي شارك في مسلسلات “أولاد الحلال، وعفريت القرش، وقاتل بلا أجر، وحياة شمس الأنصاري”، بالإضافة إلى مشاركته في دعاية إعلانات لإحدى شركات الاتصالات، وبلغت حصيلة هذه الأعمال ثلاثة ملايين و880 ألف جنيه (52 ألف دولار)، واستدعته النيابة أكثر من مرة، لكنه لم يحضر، لذا أصدرت قرارها بضبطه وإحضاره.

وبعد أن أُحيل الملف الضريبي للفنانة المصرية داليا البحيري للمحاكمة منذ أسابيع، وواجهت حكماً بالحبس عامين لعدم سدادها قيمة الضرائب المستحقة عليها، التي وصلت إلى أربعة ملايين و545 ألف جنيه مصري (32 ألف دولار)، قدمت الفنانة ملف التصالح إلى المحكمة الذي يفيد بسدادها المبلغ، وتم إيقاف الحكم.

وتصالح كذلك منذ أسابيع الفنان تامر عاشور مع محكمة التهرب الضريبي، بعدما وجهت له تهمة إخفائه مبلغاً يقترب من 185 ألف جنيه مصري (11 ألف دولار)، وصدر ضده حكم بالحبس عاماً وكفالة عشرة آلاف جنيه.

كما تصالحت مع الضرائب منذ أيام كل من الفنانات، دينا الشربيني وريهام حجاج، وإيمي سمير غانم، وذلك بعدما أكدت مصلحة الضرائب المصرية في بيان لها أن الشربيني قامت بإخفاء نحو 2 مليون و202 ألف جنيه (131 ألف دولار) من صافي أرباحها خلال السنوات من 2012 إلى 2016، وبلغت قيمة الضريبة التي سددتها عنها للتصالح مع مصلحة الضرائب نحو 462.6 ألف جنيه (27 ألف دولار)، ومثلها تعويضات بإجمالي نحو 925.2 ألف جنيه (55 ألف دولار). بينما أخفت إيمي نحو 920 ألفاً و996 جنيهاً (54 ألف دولار) من صافي عوائدها عن العمل الفني خلال السنوات من 2010 إلى 2014، وبلغت قيمة الضريبة التي سددتها عنها للتصالح مع مصلحة الضرائب نحو 208 آلاف و537 جنيهاً (12500 دولار) ومثلها تعويضات بإجمالي نحو 417 ألف جنيه (25 ألف دولار).

أما ريهام حجاج فقامت بإخفاء نحو 978 ألفاً و987 جنيهاً (58 ألف دولار) من صافي ربحها خلال الفترة من 2012 إلى 2016، وبلغت قيمة الضريبة التي سددتها عنها للتصالح مع مصلحة الضرائب نحو 191 ألفاً و828 جنيهاً (11500 دولار) ومثلها تعويضات بإجمالي نحو 383.6 ألف جنيه (23 ألف دولار).

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.