فيديومجتمع

إنقاذ طفل قبل تقديمه قرباناً لاستخراج كنز

في حادثة خطيرة تمكن أهالي الفيوم بصعيد مصر من إنقاذ طفل في السادسة من عمره كان سيقدم قرباً لاستخراج كنز من إحدى المغارات.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر مجموعة من الأهالي بمحافظة الفيوم يلقون القبض على شاب اختطف الطفل تمهيداً لذبحه على مقبرة فرعونية اعتقاداً منهم بأن ذلك يعد قربان لإرضاء الجن حارس المقبرة، وإخفاؤه في مغارة في منطقة تسمي “الدست”، في قلب المنطقة الصحراوية.

وقام الخاطف الأول باستدراج الطفل والذي يدعى “محمود ناصر السويفي”، بمعاونة الخاطف الثاني الذي يدعى رفيع، واقتياده إلى المنطقة الصحراوية بواحات الفيوم، الموجود بها الكنز، وذلك لذبح الطفل إرضاءً للجن الذي يحرس المقبرة، كما ورد على لسان أسرة الطفل.

وكشف المتهم الأول أن الخاطف الثاني جاء بالطفل وقال له نصاً “ليه عند أبوه فلوس حوالي مائة وخمسون ألف جنيه”، وبعدها قاموا بضرب الطفل ضرب مبرح، وتكتيفه وكبله بالحبل من يديه، واقتياده إلى المنطقة الجبلية أو المغارة الموجود بها الكنز.

وكانت عائلة الطفل بصدد البحث عنه، ماإن علموا بفقدانه، وبعد الوصول إلى معلومات تفيد بأن شخصين اقتادا الطفل للجبل قاموا بإحضار أشخاص متخصصين في تقصي الأثر وهو ما سرّع عملية البحث والوصول إلى الطفل قبل موعد عملية الذبح.

ونجح أهالي الطفل في تخليصه من خاطفيه وتسليمهم إلى الشرطة، بعدما قاموا بالاعتراف وتمثيل الجريمة، فيما طالب أهالي الطفل بتوقيع أقصى عقوبة على خاطفيه.

وتشار إلى أن مصر سجلت نحو 3 آلاف عملية اختطاف ما بين 2012 و2017، وفق مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية، والتي حددت بأن دوافع الخطف تكون عادة لطلب فدية أو الاتجار بالأعضاء واستغلالهم في الدجل. ويُذكر أن مصر أقرت عقوبة الإعدام للمثل هذه الجرائم.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.