مجتمعالرئيسياختيار المحررينتقاريرسياسةغير مصنف

فضحه صديقه نتنياهو … السيسي أرسل طائرات مصرية لإخماد حرائق ضربت “إسرائيل”

 

مصر الغارقة في براثين دكتاتورية عسكرية، كتم فيها النظام الانقلابي الحاكم كل الأصوات وأطفأ جميع الأنوار، بعد أن أفرغ الميادين وأحرقها ورمى بالثوار في السجون. أم الدنيا الجريحة ينتشى فيها عبد الفتاح السيسي الذي جاء على ظهر الدبابة، برسالة شكر تلقاها من صديقه رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي المحتل، بنيامين نتنياهو، لإرسله فريق إطفاء شارك في إخماد حرائق في أرض فلسطين المحتلة.

 

قبل أن يطلب رئيس الوزراء المكلف بتشكيل حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، المساعدة من دول مجاورة، على إطفاء نيران اشتعلت في مساحات شاسعة من الغابات في الأراضي الفلسطينية الخاضعة لسيطرة الاحتلال، سارعت طائرات مصرية للمشاركة في عمليات الإطفاء، في حادثة أثارت إستنكاراً واسعاً حول هرولة دول حلف التطبيع ومنها مصر لمساعدة الإحتلال الإسرائيلي الغاشم الذي تقصف طائراته المدن الفلسطينية وتواجه المسيرات المطالبة بالتحرر من الاستعمار بالرصاص الحي.

النظام المصري لم يصرح بأنه أرسل فريقاً للمشاركة في إخماد الحرائق التي اندلعت، لكن رسالة الشكر التي وجهها نتنياهو لـ “صديقه” عبد الفتاح السيسي، فضحت الرئيس المصري الذي يعتبر أحد الأعضاء البارزين في حلف التطبيع العربي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في تغريدة له بـ”تويتر”، وفي حديثه أيضاً أمام فرق الإطفاء: “أشكر صديقي الرئيس المصري السيسي على قيامه بإرسال مروحيتين للمشاركة في عمليات إخماد الحرائق التي نشبت في أنحاء متفرقة من إسرائيل”. كما تحدث نتنياهو عن طلبه من السلطة الفلسطينية الانضمام إلى تلك الجهود.

 

 

وذكرت وكالة “فرانس برس” أن عناصر الإطفاء حاولوا، أمس، السيطرة على الحرائق لكنها انتشرت لمساحات واسعة وسط البلاد، ما أدى لإجبار السكان في بلدات صغيرة على الخروج منها، وأضافت الوكالة أنه من المتوقع أن تستمر الموجة اليوم الجمعة.

 

 

وتركزت جهود الإطفاء على منطقة غابات بين القدس المحتلة وتل أبيب وحاولت فيها فرق الإطفاء إخماد الحريق من الأرض والطائرات، لكن ألسنة اللهب استمرت لساعات متأخرة من الليل، بحسب ما ذكرت شرطة الاحتلال. ونقلت وسائل إعلام عبرية، عن مسؤولين قولهم: إن نحو 3500 من سكان البلدات الصغيرة جرى إجلاؤهم، وأنّ الحرائق دمرت أكثر من عشرة منازل.

 

 

هذا وبلغت درجة الحرارة في القدس المحتلة 37.5 درجة مئوية، في حين ارتفعت درجة الحرارة مع الاتجاه غرباً نحو البحر المتوسط إذ وصلت في بلدة قرب تل أبيب إلى 43.5 درجة، وفقاً لهيئة الأرصاد الإسرائيلية. وأول أمس الخميس، أكدت شبكة “أكيوريت ويذر” العالمية، المتخصصة في الأرصاد الجوية، أن موجة حارة للغاية وصفتها بـ”الخطيرة” تضرب مصر، وسيمتد تأثيرها إلى دول أخرى في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.