ثقافة

إسماعيل ياسين.. أبو ضحكة جنان

This post has already been read 96 times!

 

“أبو ضحكة جنان”، هكذا يسمّيه جمهوره. قرابة 50 عاما مرت على رحيل إسماعيل ياسين، أيقونة الكوميديا المصرية، ولا يزال حيّا في ذاكرة عشاق الضحكة العفوية.

قائمة طويلة من الأفلام باسمه، من تأليف أبو السعود الأبياري، وإخراج فطين عبد الوهاب، شاركه فيها رياض القصبجي في دور الشاويش عطية. أخذنا فيها للجيش والبوليس، ومتحف الشمع، ومستشفى المجانين.

“سمعة”، كما يلقّب، لم يمتلك مؤهلات النجومية، لكنّ أداءه شدّ الجمهور، وجعله نجم شبّاك. بين المونولوج الإذاعي، والأعمال المسرحية والسينمائية، تعدّدت مواهب إسماعيل ياسين، ونجح في إضحاك الملايين، دون جهد وافتعال وإن لعب دورا ثانويا.

بعد سنوات النجاح، انحسرت الأضواء عن إسماعيل ياسين، وتراجعت مشاركاته في الأفلام. وزاد المرض والديون وضعه سوءا، ليرحل بعد أزمة قلبية. وتبقى صورته في الذاكرة: ابتسامة عريضة وقسمات وجه مضحكة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.