فيديومجتمعالرئيسياختيار المحرريندين وحياة

مشايخ من أجل التطبيع

This post has already been read 121 times!

 

أثارت مقابلة الكاتب منصور النقيدان، جدلاً واسعاً بعد أن تحدث عن الإلحاد والإسلام، وتحدث النقيدان لذي حل ضيفاً على برنامج “الليوان” في قناة “روتانا خليجية”، عن ظاهرة الإلحاد، قائلاً: إن “الإلحاد عقيدة، وعليك أن تحترم الإلحاد لأنه خيار للإنسان” على حد قوله.

وفي رأي مثير للجدل، يرى الكاتب، وهو سعودي حاصل على الجنسية الإماراتية خلال اللقاء، أن الإيمان القلبي هو الإيمان الحقيقي، دون النظر إلى القيام بالعبادات كالصلاة التي يراها غير ضرورية، وقال النقيدان: “أنا من غلاة المرجئة، الذين يرون أن الإيمان القلبي الذي هو أساس الفطرة هو الإيمان الحقيقي”.

كما ذكر أن “عقائد أهل السنة والجماعة التي كنا ندرسها في المدارس ونتعلمها في المساجد ويتم ترسيخها الآن، هي عبارة عن مدونات كُتبت في القرن الثالث وتولى تدوينها نخبة من أهل الحديث والأثر، وخرج عن هؤلاء المعتزلة وغيرهم”، وأكد أن الحل في العالم الإسلامي هو “الإرجاء”، مؤكداً أنه بغير هذا سيعيش المسلمون في أزمتهم.

تصريحات أثارت الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي فذهبت أغلب التعاليق نحو استنكار ورفض هذه التصريحات التي يراها كثيرون أنها تمهد لسياسة كاملة بالسعودية، تهدف لتفريغ الدين من مقاصده الحقيقية وإرساء ثقافة التشكيك في العقائد والثوابت ليسهل تمرير رسائل وتطبيق أهداف سياسية أبرزها التطبيع مع الكيان الصهيوني، التي بدأت تتجلى وتنكشق في الفترة الأخيرة.

الوسوم

توفيق الخالدي

محرر أول في فريق تحرير مجلة ميم، مختص في القضايا السياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.