فيديوالرئيسياختيار المحررينرياضةغير مصنف

أوزيل وإردوغان مجدداً على مائدة إفطار

 

ككل لقاء يجمعهما، لفت حضور لاعب المنتخب الألماني المعتزل مسعود أوزيل، مائدة إفطار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنتباه الصحافة الدولية، خاصة بعد التشكيك في ألمانية أوزيل إثر التقاط صورة تجمعه بالرئيس التركي صيف 2018، ما دفع نجم أرسنال حينها لإعتزال اللعب مع المنتخب الألماني.

التقى مسعود أوزيل لاعب المنتخب الألماني لكرة القدم السابق مرة أخرى مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتناولا وجبة إفطار سوياً مساء السبت، وأظهرت صور نشرها مكتب الرئاسة التركية أوزيل وخطيبته أمينة غولشن وقد حضرا مأدبة إفطار في قصر دولما بهتشة.

وكان هناك العديد من الحضور حيث تستعد تركيا للاحتفال بالذكرى المئوية لبدء حرب الاستقلال يوم الأحد.

وكان أوزيل أشعل في مارس الماضي جدلاً في ألمانيا، بعدما وجه نجم أرسنال دعوة خاصة للرئيس التركي لحضور عقد قرانه على الحسناء التركية جولشن صيف هذا العام، إذ من المتوقع حضور عدة شخصيات للمشاركة في مراسم حفل زفاف صاحب القدم اليسرى الساحرة.

وليست هذه المرة الأولى، التي يلتقي فيها أوزيل بأردوغان، فكان الدولي الألماني السابق قد التقط صورة مع الرئيس التركي، قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا، فتعرض لانتقادات واسعة بحجة عدم ولائه المطلق لألمانيا، واضطر بعدها إلى اعتزال اللعب دوليا مع منتخب “المانشافت”.

وحينها قال لاعب الوسط السابق بالمنتخب الألماني، إنه غير نادم على التقاطه الصورة، وأضاف في بيان، نشره في صفحته على تويتر، أنه “مخلص لكل من أصوله التركية والألمانية”.

وكان أوزيل ومواطنه إلكاي غوندوغان، وكلاهما من أصل تركي، قد التقيا أردوغان في لندن في مايو الماضي، والتقطا معه صورة، وسلماه قميصين موقعين، وكتب الأول على قميصه “إلى رئيسي”.

وعلق لاعب أرسنال الإنجليزي “على غرار العديد من الناس، جذور أسلافي تعود إلى أكثر من بلد واحد. بينما نشأت وترعرت في ألمانيا، تملك عائلتي جذورا راسخة في تركيا. لديّ قلبان: أحدهما ألماني والآخر تركي”.

وتابع: “أعلم أن صورتنا معا تسببت بانتقادات شديدة في الصحف الألمانية، وفي وقت يمكن لبعض الناس اتهامي بالكذب أو بالخداع، فإن الصورة التي التقطناها معا لا تحمل أي نوايا سياسية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.