مجتمعتقاريرخبر

تعليق فعاليات “مسيرة العودة” في الجمعة الثانية من رمضان

 

تعليق استثنائي وللجمعة الثانية من شهر رمضان الكريم، لفعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار التي إنطلقت منذ أكثر من عام قرب السياج الأمني لقطاع غزة، وفق ما أعلنته الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار التي أكدت أن النضال السلمي ضد الإحتلال الغاشم سيستمر ولن يتوقف حتى تحرير كل أرض فلسطين وطرد الغزاة.

 

 

الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، أكدت في بيان أمس الخميس، أن تعليق احتجاجات، اليوم الجمعة، للأسبوع الثاني على التوالي، جاء “للتخفيف” عن المواطنين في شهر رمضان، مؤكدة أن مكتبها “في حالة انعقاد مستمر لمواكبة التطورات والأحداث السياسية والميدانية”.

وقالت الهيئة التي تشرف على تنظيم هذه الاحتجاجات: “لا يوجد اليوم أي فعاليات في مخيمات العودة الخمسة للتخفيف عن المواطنين وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الجمعة الثانية لشهر رمضان”.
وأضافت “نؤكد لأبناء شعبنا استمرار المسيرات وعدم تراجعها والسعي الدؤوب من أجل تحقيق أهداف المسيرات المتمثّلة في العودة وإنهاء الحصار الظالم”.

 

 

مسيرات توحيد الصفوف ضد المحتل

 

ويؤكد الناطق باسم مسيرات العودة، أسعد أبو شرخ أن “مسيرة العودة الكبرى بأدواتها النضالية الشعبية والسلمية المشروعة أقوى رسالة للعالم لأن شعبنا متمسك بحق العودة ولن يمل المقاومة الشعبية السلمية غير العنيفة”.

كما نجح الفلسطينيون -خلال مسيرات العودة- في الاصطفاف ضمن قرار واحد، حيث شاركت جميع الفصائل بما فيها حركة فتح (انسحبت لاحقا بسبب تداعيات الانقسام) في فعاليات هذه المسيرة. ويشير مراقبون إلى أن مسيرات العودة حققت إنجازات على المستوى المحلي، تتمثل في نجاحها بترسيخ ثقافة المقاومة الشعبية لدى الفلسطينيين، وتحقيق بعض التسهيلات المعيشية للقطاع على مستوى إعادة تفكيك الحصار ضمن تفاهمات التهدئة.

 

 

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ30 من آذار/ مارس الماضي، بمسيرات سلمية قرب السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وأراضي الـ48، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

 

 

وأدى قمع الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة لارتقاء 256 شهيدًا، وإصابة نحو 29 ألف فلسطيني بجراح مختلفة، وفق إحصائية وزارة الصحة في غزة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.