تقاريرخبرسياسة

قتلى وجرحى في غارات للتحالف السعودي الإماراتي على العاصمة اليمينة

 

ضربت طائرات حربية تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية والإمارات على مواقع في العاصمة اليمنية صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. قصف عنيف يأتي بعد يومين من تهديد أبو ظبي بـ”الرد بحزم” على الهجمات الاخيرة التي شنها الحوثيون بطائرات بدون طيار ضد محطتي ضخ نفطيتين غرب الرياض.

 

أسفر القصف الجوي الذي نفذه التحالف العسكري بقيادة السعودية، صباح اليوم  الخميس، وسط العاصمة اليمنية صنعاء، عن مقتل أسرة بكاملها بينهم أربعة أطفال. فيما أكد شهود عيان سماع دوي انفجار قوي وسط العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون.

 

 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الغارة الجوية استهدفت حي الرباط المعروف بازدحامه بالسكان المدنيين وأدت أيضا إلى إصابة عشرة أشخاص وتدمير العديد من المنازل، وسط حالة من الهلع في أوساط السكان. فيما أشارت مصادر طبية أن حصيلة ضحايا الغارات حتى الآن ثمانية قتلى، إلى جانب عشرات الجرحى أغلبهم من المدنيين.

وقال التحالف السعودي الإماراتي في بيان إنه استهدف تسعة مواقع عسكرية في المدينة وما حولها يتمركز فيها قادة من جماعة الحوثي التي أعلنت المسؤولية عن هجمات بطائرات مسيرة على منشأتي نفط سعوديتين.

 

 

من جهتها، ذكرت قناة المسيرة التابعة الحوثيين أن “طيران العدوان” شن عدة غارات، في إشارة إلى التحالف الذي تقوده السعودية. وكانت القناة أكدت في البداية شن ست غارات جوية في مديرية أرحب.

قصف يأتي بعد يومين من إعلان الحوثيين استهدافهم “منشآت حيوية سعودية” بسبع طائرات مسيرة من دون طيار، وتهديد وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، أمس الأربعاء بـ”الرد بقوة” على أي هجوم تشنه جماعة الحوثي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها التحالف منازل مدنية، فقبل ثلاثة أيام قتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة، وأصيب 12 جراء غارة على منزل بمديرية قعطبة بمحافظة الضالع جنوب اليمن.

وتقود الرياض وأبو ظبي تحالفا عربيا ضد الحوثيين منذ عام 2015، بدعوة من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة الشرعية وإعادة السيطرة على البلاد بعد استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء والعديد من المناطق.

وقد تعرقل الغارات على صنعاء، وتصعيد العنف في ميناء الحديدة، الذي انتهك الهدنة التي توصلت إليها الأمم المتحدة هناك، جهود السلام لإنهاء الحرب التي تتواصل منذ أربع سنوات، وقتل فيها عشرات الآلاف، معظمهم مدنيون، ودفعت البلاد إلى حافة المجاعة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.