مجتمعالرئيسيثقافة

صنّاع فيلم “إلى سما” في كان: أوقفوا قصف المستشفيات في سوريا

في الوقت الذي يشن فيه النظام السوري حرباً شرسة على محافظة إدلب، رفع صنّاع الفيلم الوثائقي السوري “إلى سما”، الذي شارك في فعاليات “مهرجان كانّ السينمائي” بدورته الـ 72، لافتات دانوا فيها قصف النظام السوري للمستشفيات.

ونشرت الصفحة الرسمية للفيلم على “فيسبوك” صورة للمخرجة السورية، وعد الخطيب وزوجها حمزة الخطيب، والمخرج البريطاني إدوارد واتس الذي شاركها إخراج الفيلم، وهم يحملون لافتات كتب عليها “أوقفوا قصف المستشفيات”.

وأرفقت الصورة المنشورة برسالة قالوا فيها: “نداء إلى العالم من المخرجين وعد الخطيب وإدوارد واتس، والدكتور حمزة الخطيب: النظام السوري يستمر بقصف المستشفيات في إدلب المحاصرة، في الوقت الذي يعرض فيه فيلمهم لأول مرة في أوروبا”.

واختير الفيلم الفائز بـ “جائزة لجنة التحكيم الكبرى لأفضل فيلم وثائقي”، و”جائزة الجمهور” في مهرجان SXSW العالمي، للمشاركة في فعاليات “مهرجان كانّ السينمائي” ضمن فئة “العروض الخاصة” في 15 مايو/ أيار. وحقق تفاعلًا كبيرًا من قبل الحضور الذين وقفوا يصفقون له حوالي دقيقة ونصف بعد العرض.

وكانت الخطيب البالغة من العمر 28 عاماً، والحاصلة على جائزة “إيمي”، صحافية طموحة عندما بدأت بتصوير العالم من حولها عام 2011، لتكون حصيلتها بعد مغادرتها سورية بأمان عام 2016، حوالي 300 ساعة من المشاهد التي سجلتها عن العائلة والأصدقاء والجيران، وصور الدمار والموت، خاصة في المستشفى الذي يعمل فيه زوجها، أثناء حياتهم تحت الحصار، وفقاً لمجلة “سكرين ديلي” المتخصصة في الأمور السينمائية.

ولم تكن الخطيب تظن أن اللقطات التي صورتها، عن الفرح والحزن والخسارة والأمومة في الحرب، ستشكل مشاهد فيلمها الوثائقي الأول، قبل تقديمها للمخرج إدوارد واتس عن طريق القناة الإخبارية “الرابعة” في المملكة المتحدة، واتفاقها على التعاون معه لإخراج “إلى سما”.

وقالت في لقاء مع موقع “سكرين ديلي” “ظننت أنني لن أستخدم هذه اللقطات يوماً خلال الحصار، ولكني كنت آمل أن شخصاً آخر سيحولها إلى فيلم في يوم من الأيام، حتى لو لم أكن على قيد الحياة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.