مجتمعتقارير

مجموعات تهاجم المساجد ومحلات المسلمين… والشرطة تفرض حضر التجول في سيريلانكا

 

أعمال عنف وتخريب طالت المساجد ومتاجر المسلمين في سريلانكا الإثنين، أودت بحياة رجل مسلم ليصبح أول ضحايا المواجهات الطائفية التي دفعت السلطات إلى إعلان حظر التجول في كامل أرجاء البلاد.

أعمال عنف جاءت رداً على الهجمات الإرهابية بالتزامن مع عيد الفصح، يوم 21 أفريل الفارط، والتي استهدفت ثلاث كنائس كاثوليكية وثلاث فنادق أسفرت عن سقوط 258 شخصاً وإصابة 500 آخرين.

 

 

وهاجمت حشود غفيرة محل التجارة بأسلحة حادة، وقتلوا صاحبها البالغ من العمر 45 عاماً، لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى منطقة بوتالام.

 

 

كما هاجموا مساجد  وألحقوا أضراراً بمتاجر وشركات يملكها مسلمون مما دفع الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وأعلنت السلطات فرض حظر التجول في أنحاء سريلانكا وحجب موقع فيسبوك وتطبيق واتساب ومنصات أخرى للتواصل الاجتماعي بعد عمليات عنف أخرى مناهضة للمسلمين في عدة مدن.

 

 

وقال رئيس الوزراء،رانيل ويكريميسينغي، في خطاب متلفز، إن مجموعات سببت في عدة مناطق في شمال غرب البلاد اضطرابات ودمرت ممتلكات.

وأضاف أن رجال الشرطة وقوات الأمن احتوت أعمال العنف إلا أن هذه المجموعات غير محدد لاتزال مصرة على خلق الفوضى.

وعن التحقيقات التي فتحتها السلطات حول هجمات عيد الفصح في 21 أفريل الفارط والتي استهدفت ثلاث كنائس كاثوليكية  وثلاث فنادق أسفرت عن سقوط 258 شخصا وإصابة 500 آخرين، قال إن هذه الاعتداءات تعطل التحقيق في هذه الاعتداءات.

 

 

ومن جهتها عبرت جمعية علماء سريلانكا التي تجمع علماء الدين المسلمين عن أسفها لتزايد التشكيك بالمسلمين منذ اعتداءات الفصح، ودعت “أبناء الطائفة الإسلامية إلى الصبر وتجنب نشر أي شيء غير ضروري على مواقع التواصل”.

وييُشار إلى أن سيريلانكا ذات الغالبية البوذية، يشكل المسلمون فيها حوالي 10%، في حين يمثل المسيحيون 7.6% من عدد سكانها.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.