فيديوالرئيسياختيار المحررينسياسة

حملة شرسة على النائب بالكونغرس الأمريكي رشيدة طليب

 

مازالت الهجمات تتوالى على النواب المسلمين بالكونغرس الأمريكي، تحت شماعة معاداة السامية، ويواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هجومه الذي أضحى معتاداً منذ صعود نائبتين مسلمتين بالكونغرس، وهما رشيدة طليب وإلهان عمر.

وهاجم ترامب هذه المرة النائبة الأمريكية، من أصول فلسطينية في مجلس النواب، رشيدة طليب، على خلفية تصريحاتها التي تطرقت فيها إلى الهولوكوست، وإنشاء وطن قومي لليهود على أرض فلسطين.

وغرد على حسابه بموقع تويتر “من الواضح أن لديها (رشيدة) كراهية مروعة، لإسرائيل وللشعب اليهودي”، وتساءل: “هل يمكن أن نتخيل ماذا سيحدث لو أنني قلت ما قالت أو تقول؟”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” نشرت تقريرا أعدته فليتسيا سوميز، تقول فيه إن النائبة الديمقراطية عن ولاية ميتشغان رشيدة طليب، تعرضت لهجوم من النواب الجمهوريين بسبب تعليقات لها على الهولوكوست وإسرائيل.

وأشار التقرير، إلى أن قادة الجمهوريين في مجلس النواب استهدفوا طليب يوم الأحد، في مقابلة مسجلة على الإنترنت، ناقشت فيها دعمها لدولة واحدة حلا للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ولفتت سوميز إلى أن طليب، ردت على سؤال في مقابلة مع برنامج “سكلداغري” على “ياهو نيوز”، نشر يوم السبت، عن موقفها من حل الدولة، قائلة إن الولايات المتحدة أحيت ذكرى الهولوكوست قبل أسبوعين، وناقشت بعد ذلك أصولها الفلسطينية، وإنشاء دولة إسرائيل، قائلة إنها “تشعر بالتواضع من حقيقة أن أجدادها هم الذين عانوا” من أجل إقامة ملجأ للشعب اليهودي.

وأوردت الصحيفة نقلا عن طليب، قولها: “هناك، كما تعرفون، نوع من الشعور المريح، وعادة ما أقول، عندما أفكر في الهولوكوست ومأساة الهولوكوست وحقيقة هي أن أجدادي -الفلسطينيين- هم من فقدوا أرضهم وحياتهم ومعيشتهم وكرامتهم الإنسانية ووجودهم وتم محوهم.. وأقصد أن هذا كان باسم محاولة خلق ملجأ آمن لليهود، في مرحلة ما بعد الهولوكوست والاضطهاد الرهيب الذي تعرض له اليهود في العالم ذلك الوقت”.

وأضافت طليب أن هذه الأحداث هي التي منحتها الرؤية حول كيفية حل النزاع، وقالت: “أحب حقيقة أن أجدادي هم من قدموا الملجأ الآمن، بطرق عدة.. لكنهم فعلوا ذلك بطريقة أخذت منهم كرامتهم الإنسانية، أليس كذلك؟ وفرضت عليهم، وعندما أفكر بحل الدولتين، أفكر بالسبب الذي جعلنا لا نقوم بعمل ذلك بطريقة أفضل”.

كلام طليب أخرج من سياقه كما أخرجت العديد من تصريحات الأمريكيين الناشطين المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية الذين يعملون من أجل قضايا أمتهم العادلة، منهم الإمام عمر سليمان الذي تلا دعاء قبل أيام بالمجلس، والفلسطينية ليندا منصور، التي هاجمت بشراسة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.