فيديوالرئيسياختيار المحررينسياسة

ترامب يبارك رمضان ثم يعفو عن جندي قتل عراقيا

 

بعد ساعات قليلة من تقديمه التهاني للمسلمين بحلول شهر رمضان، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستأنف سياسته العنصرية تجاه المسلمين، بالعفو  عن ضباط أمريكي متهم بقتل سجين عراقي في 2008، أثناء الغزو الأمريكي للعراق.

 

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، عفواً عن ضابط سابق في الجيش برتبة ملازم سُجن لمدة خمس سنوات بتهمة قتل سجين عراقي عام 2008.  قرار العفو عن جندي أمريكي من البيض العنصريين أثار الكثير من الجدل والغضب الشعبي العربي. 

وفي بيان مساء الاثنين، أعلن البيت الأبيض عن قرار ترامب بالتوقيع على العفو، مستشهدا بدعم من المجتمع العسكري والمسؤولين المنتخبين في أوكلاهوما، الذين أحيا بعضهم مؤخرا حملة عامة تطلب من الرئيس الإفراج عن بينيا.

نشطاء اعتبروا أن هذا القرار المثير للفتنة والمحرض على كراهية المسلمين وقتلهم، يعكس عنصرية ترامب في حد ذاته ومدى نفاقه، ففي نفس الوقت الذي يهنئ فيه المسلمين بحلول شهر رمضان، يفرج على قاتل سجين عراقي ويدعم بشكل علني الاحتلال الإسرائيلي ويبارك قصفه على قطاع غزة  في أول ليلة من ليالي الشهر الكريم.

ومايكل بيهينا هو قائد مفرزة في الفرقة 101 المحمولة جوا أدين بالقتل غير العمد، وحكم عليه بالسجن 25 عاما، بعد أن قتل السجين العراقي علي منصور محمد الذي كان يشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة دون توفر الأدلة.

وتعود تفاصيل الحادثة حين كلف بيهينا بإعادة السجين العراقي إلى قريته وخلال العملية أوقف قافلة السيارات وجرد منصور من ملابسه وأخذ في استجوابه ثم أطلق عليه النار مرتين وزعم أنه تصرف بهذه الطريقة المفزعة دفاعاً عن نفسه وأمام القضاء أدين “مايكل بيهينا” بالقتل غير العمد وحكم عليه بالسجن 25 عاماً. لكن وقع تخفيضه إلى 15 عاماً ثم أُطلق سراحه مع وضعه تحت المراقبة في 2014 بعد أن أمضى 5 سنوات  فقط من مدة عقوبته.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.