صحة وجمال

إنجاز طبي يبشر بنهاية انتشار الإيدز جنسيّاً

قال الطبيب من جمعية “تيرنس هيغنز” الخيرية لفيروس نقص المناعة البشرية، مايكل برادي، إنّ النتائج سيكون لها “تأثير لا يصدق على حياة المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية”.
توصلت دراسة حديثة، نشرت في مجلة لانسيت الطبية، أنّ الأدوية التي تثبط فيروس الإيدز بالكامل، تمنع أيضاً انتقاله عن طريق الممارسة الجنسية، وهو ما يبشر بوقف انتشار المرض في المدى القريب.

وذكرت الدراسة الطبية أنّ الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والذين يتناولون عقافير لتثبيط الفيروس بالكامل لا ينشرونه عندما يمارسون الجنس.

وبعد دراسة شملت ألفاً من الأزواج، على مدار ثماني سنوات، أحدهم مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية وأخذ الأدوية المضادة للفيروسات لقمع الفيروس. لاحظ الأطباء أنه لم ينتقل الفيروس مرة واحدة.

وأوضح الدكتور من جامعة كوليدج في لندن، أليسون رودجر، الذي شارك في قيادة البحث، أن الدراسة قدمت “أدلة قاطعة على أن خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية مع العلاج المضاد للفيروسات الراجعة هو صفر”، وأضافت أن “هذه الرسالة القوية يمكن أن تساعد في إنهاء مرض الإيدز عن طريق منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.