ثقافة

مظفر النواب.. شاعر القصيدة الغاضبة

شعراء غاضبون - مظفر النواب

العراق سكن قلب مظفر النواب وقصيده، هو أصيل منطقة الكرخ على شاطئ دجلة. ولد لعائلة أرستقراطية، لكنه كان صوت شعبه. ومزج هموم الناس في شعره، بالسياسة.

سيطرة القوميين على الحكم، عام 1963 أدت بمعارضيهم للسجن، ومنهم مظفر النواب،لكنه هرب منه عبر نفق حفره مع رفاقه. ثم غادر العراق مكرها، عام 1969 لتبدأ رحلة المنافي.

هجا كلّ الحكام وسخر بسلاطة من كلّ الأنظمة. انتصر لفلسطين، وشتم المتخاذلين عن نصرتها، غير آبه بالعواقب. دفع النوّاب ثمن وضوحه الفج، تضييقا ومنعا مع الغربة المتواصلة. فقط في 2011، عاد إلى عراقه بعد أكثر من 40 عاما من الإبعاد.

تغيّرت أحوال الشاعر الغاضب. أعجزه مرض الباركنسون عن كتابة الشعر، وتردّد خبر موته مرات كذبا. مظفر النواب حي يرزق، وخالدٌ بقصائده الغاضبة التي لم يخجل أبدا من بذاءتها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.