فيديوسياسة

حرب البيانات والتجميدات تتواصل في ما تبقى من نداء تونس

مؤتمران يفرزان هيئتان سياسيتان جديدتان ولجنتان مركزيتان ومجلسان وطنيان، يعمقان أزمة الحزب القائد للائتلاف الحكومي في تونس، قبل أشهر من انتخابات برلمانية ورئاسية مرتقبة.

 

بالرغم من أن شعار المؤتمر الانتخابي الأول لحزب نداء تونس كان بعنوان “لم الشمل” فإنه انتهى بالانقسام إلى مؤتمرين انتخب قيادتين، أحدهما في مدينة الحمامات بقيادة النائب سفيان طوبال والثاني في مدينة المنستير بقيادة حافظ قايد السبسي نجل الرئيس التونسي وسط حيرة وذهول قواعده وأنصاره.

حرب البيانات والتجميدات تتواصلت، بتصعيد من قبل المكتب السياسي لحركة نداء تونس “شق المنستير”، بطرد مجموعة من المنتمين للحزب نهائيّا من هياكله وكتلته النيابية، وهم كل من سفيان طوبال وأنس الحطّاب وعادل جربوعي وعبد العزيز القطي، مبررا ذلك بـ “اخلالات جسيمة بمقتضيات القانون الأساسي والنظام الداخلي وقانون الأحزاب والإضرار بسمعة الحزب ومصالحه والخروج عن مبادئه وقيامهم بأعمال تخريبية تؤيّد خصومه وتألّب الرأي العام الوطني والدولي ضدّه”، وفق بلاغ صادر عنه.

خطوة رد عليها المكتب السياسي لحركة نداء تونس، شق سفيان طوبال، خلال اجتماعه أمس الثلاثاء، بتجميد عضوية حافظ قائد السبسي وإحالته على لجنة النظام الوطنية للحزب وذلك للمخالفات التالية، الإضرار بسمعة ومصالح الحزب والخروج عن مبادئه والقيام بأي عمل يضر الحزب أو يؤيد خصومه عليه والإخلال بقاعدة الإنضباط والإخلال بواجب الحفاظ على أموال الحزب وممتلكاته أو الامتناع عن تسليمها عند نهاية مهمته في الحزب وعدم الالتزام بقرارات الحزب، وفق البلاغ.

ويرفع الحزبان لواء “نداء تونس” وشعاره ويعتبر كل طرف أنه الأحق بتركته السياسية والحزبية، ويستمد حزب طوبال شرعيته من كتلته البرلمانية حيث يلتف غالبية ممثلي الحزب بمجلس الشعب حوله، بصفته رئيس الكتلة ورئيس مركزية الحزب (قرابة 20 نائباً)، في وقت يستمد حزب حافظ قايد السبسي شرعيته من قصر قرطاج ومما بقي من نفوذ والده الرئيس المؤسس الباجي قايد السبسي ومن الكوادر الموالين له من مستشاري الرئاسة (5 مستشارين) ونواب البرلمان (10 برلمانيين).

وللإشارة فإن الأزمة الجديدة التي يواجهها نداء تونس جاءت قبل أشهر من انتخابات برلمانية متوقعة في أكتوبر/تشرين الأول القادم، ورئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني، مما قد يجعل مهمته صعبة في المنافسة.

الوسوم

توفيق الخالدي

محرر أول في فريق تحرير مجلة ميم، مختص في القضايا السياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.