فيديوالرئيسيثقافة

حادثة المروحة التي احتلت بعدها الجزائر

 

يوم 29 أبريل استغلت فرنسا حادث المروحة كحجة لإعلان الحرب على الجزائر، واستيلاء على خيراتها وإسقاط ديون فرنسا، واحتلت فرنسا الجزائر في عام 1830م لمدة 132 سنة حتى حصلت على استقلالها من فرنسا.

بدأت القصة من خلال أزمة الديون، وكانت حكومة فرنسا مديونة للجزائر حيث دعمت الجزائر فرنسا بالحبوب، خاصة بعد العزلة التي فرضت عليها أوروبا بسبب إعلانها لمبادئ الثورة الفرنسية وحقوق الإنسان، ومحاولتها الضرب بيد من حديد على الأنظمة الملكية الرجعية.

جرت حادثة المروحة في قصر الداي حسين، عندما جاء القنصل الفرنسي بيار دوفال إلى قصر الداي يوم “عيد الفطر”، وطلب الداي بدفع الديون المقدرة بـ24 مليون فرنك فرنسي، فرد القنصل على الداي بطريقة غير لائقة.

كان رد القنصل الفرنسي بتلك الطريقة إهانة واستفزازاً صريحاً للداي وديوانه، مما جعله يطرده من مجلسه، ملوحاً له بمروحيته، لم يرق للحكومة الفرنسية سلوك الداي، طالبة منه الاعتذار في أجل 24 ساعة ورفع الراية الفرنسية على الجزائرية وشروطا أخرى اعتبرها الداي بمثابة إهانة له.

الأمر الذي أثار غضب شارل العاشر وبعث بجيشه بحجة استرجاع مكانة وشرف فرنسا، وكانت هذه الذريعة السبب في الحصار على الجزائر سنة 1828 لمدة 6 أشهر وبعدها الاحتلال ودخول السواحل الجزائرية.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.