فيديومجتمعاختيار المحررين

تصريحات وزيرة المرأة تواصل إثارة الجدل

 

أثارت تصريحات وزير المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، نزيهة العبيدي، والتي حملت فيها مسؤولية حادثة السبالة بولاية سيدي بوزيد، لسائق الشاحنة، في تنصل واضح منها لمسؤوليتها ومسؤولية الحكومة، جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستنكر نشطاء موقف الوزيرة فقال مؤمن حشيشة “بعد تصريحات وزيرة المرأة ووزير الصحة ووزير الفلاحة نقترح على رئيس الحكومة اختيار وزراء ممن لا يتكلمون ولا يسمعون ولا يبصرون ولامسؤولون.. وإن لم يجد فمن الأموات من هم متطوعون ومترشحون..”، فيما قالت صفحة ظاخبار مبسطة “أقول لها أنّ فشلكم في إدارة الملفات وإيجاد الحلول هو السبب..”.

وكانت وزير المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، صرحت بأنّ الحكومة لا تتحمل مسؤولية حادث المرور الذي جد صباح السبت بمنطقة “الشارع” من معتمدية السبالة التابعة لولاية سيدي بوزيد وراح ضحيته 12 شخصاً (7 عاملات فلاحيات و 5 عمال) على عين المكان وأصيب حوالي 21 اخرون بجروح متفاوقة الخطورة، محملة صاحب الشاحنة المسؤولية بالدرجة الاولى.

وأكدت العبيدي، أنّ الأطراف الحكومية قد قامت بواجبها تجاه المرأة الريفية عبر وضع الخطط وتنفيذها، معتبرة أنّ النساء كانوا ضحية عدم مسؤولية سائق الشاحنة وتعمده خرق قوانين النقل الأمن وجعلهن عرضة للخطر عبر الطرق الهشة للنقل.

وذكرت الوزيرة أن الحكومة قد قامت سنة 2017 بإحداث خطة وطنية لفائدة المرأة الريفية بالتعاون مع كافة الوزارات المعنية، وتم رصد 54 مليار في الغرض، شملت تنظيم النقل بالوسط الريفي وضمان التغطية الاجتماعية لأكثر من 500 الف امرأة، والاهتمام بالانقطاع المدرسي، وقد تم تقسيم الأدوار بين الهياكل المعنية.

وأضافت العبيدي في هذا الشأن، أنّ الحكومة قد دعت منذ سبتمبر 2018 الولاة إلى إسناد رخص لأصحاب النقل الريفي قصد تمكينهم من نقل العاملات في القطاع الفلاحي، إلا أن هذا المنشور لم يقع تطبيقه إلى حد الآن، حسب قولها.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.