فيديوسياسة

اليمين المتطرف يعود إلى المشهد في إسبانيا

 

ظفر حزب “فوكس” اليميني المتطرف الإثنين، بـ24 مقعداً في الانتخابات التشريعية الإسبانية، التي جرت الأحد وشهدت إقبالا كثيفا من الناخبين الإسبان، ويُعد هذا انجازاً مكّن الحزب اليميني من العودة إلى الساحة السياسية بعد غياب لأكثر من 40 عاماً.

كما فاز رئيس الوزراء الإشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز الأحد، في الانتخابات التشريعية لكن من دون أن يحقق غالبية مطلقة، وقال لأنصاره المبتهجين من على شرفة مقر الحزب في مدريد “فاز الاشتراكيون في الانتخابات ومعهم فاز المستقبل وخسر الماضي”.
وبعد فرز 99% من الأصوات، حصل حزب سانشيز الاشتراكي على نحو 29% من الأصوات وعلى 123 نائباً، أي أكثر بكثير من النتائج التي حققها في انتخابات عام 2016، لكنه ما زال بعيداً من الغالبية المطلقة (176 من 350 نائباً)، وسيُجبر بالتالي على بناء تحالفات مع أحزاب أخرى للتمكن من الحكم.
وحزب فوكس (يمين متطرّف) الذي كان غير معروف تقريبًا حتّى تحقيقه اختراقًا في برلمان الأندلس السنة الماضية، أعاد للساحة أقصى اليمين في المملكة الإسبانية بعد أن كان شبه غائب منذ وفاة فرنكو في 1975.
الوسوم

توفيق الخالدي

محرر أول في فريق تحرير مجلة ميم، مختص في القضايا السياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.