فيديومجتمع

“أقفِلوا دكاكين الهندسة”.. حملة ضد كليات الهندسة الخاصة بمصر

تحت شعار (#اقفلو_دكاكين_الهندسة) أطلق عدد من طلاب وخريجي كليات الهندسة الحكومية في مصر حملة للمطالبة بإغلاق الكليات والمعاهد الخاصة التي تدرس الهندسة، وتفاعل مع الوسم العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

يقول مؤيدو الحملة إن كثرة الكليات والمعاهد الخاصة أثرت سلبا في مهنة الهندسة من حيث كفاءة الخريجين، حيث تقبل هذه المعاهد خريجي الثانوية العامة بدرجات منخفضة، كما لا تتشدد في معايير الدراسة والامتحانات بهدف جذب أكبر عدد من الطلاب من أجل الربح، خاصة في ظل التفاوت الكبير بين مصروفات هذه المعاهد والكليات الخاصة.

وأعرب العديد من طلاب وخريجي الكليات الحكومية عن غضبهم من ازدحام سوق العمل بأعداد كبيرة من خريجي القطاع الخاص، ما أدى إلى انخفاض رواتب المهندسين، فضلا عن انتشار ظاهرة البطالة بينهم، وهي الظاهرة التي كانت نادرة بين المهندسين على وجه الخصوص.

وسخر بعض خريجي الهندسة الحكومية من مساواتهم مع خريجي القطاع الخاص، معتبرين أن لقب مهندس من حقهم فقط نظرا لأنهم أصحاب الدرجات العليا في الثانوية العامة، التي مكنتهم من الالتحاق بإحدى كليات القمة.

و”كليات القمة” مصطلح تعارف عليه المصريون لوصف الكليات الحكومية التي تتطلب درجات مرتفعة تتخطى مؤخرا 95%، ويشمل وصف القمة كليات الطب والهندسة لطلاب القسم العلمي بالثانوية العامة، وبالنسبة للقسم الأدبي يستخدم المصطلح لوصف كليات الاقتصاد والعلوم السياسية والإعلام وبدرجة أقل الألسن.

فيما يقول مؤيدو التعليم الخاص، إن طريقة امتحانات الثانوية العامة ليست المعيار الوحيد الذي يوضح درجة تفوق الطلاب، مدللين على ذلك بمحاولة الحكومة تغيير المناهج ونظام الامتحانات، مشيرين إلى أن التعليم الخاص يتيح الفرصة أمام الطلاب في الدراسة بحرية، بعيدا عن مكتب التنسيق الذي يفرض عليهم مجالات لا تستهويهم.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.