فيديورياضة

الموسيقار الصامت “فيلانوفا” خلّد اسمه وأنقذ ميسي

 

جوردي رورا، مساعد مدرب سابق في برشلونة، كشف أنّ ليونيل ميسي، هداف النادي الكتالوني، كان قريباً من الرحيل عن الفريق في 2014، لولا تدخل “تيتو فيلانوفا”.

فيلانوفا عمل مع بيب جوارديولا لثلاث سنوات قبل أن يتولى تدريب الفريق لموسم 2012-2013، وتوفي في أبريل 2014 متأثراً بمرض السرطان.

رورا أضاف في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية: “ميسي كان في فترة صعبة وقرّر الرحيل عن برشلونة وبالأخص بعد خسارة نهائي كأس الملك أمام ريال مدريد”، متابعاً: “قبل وفاته بـ 6 أيام، ميسي اجتمع مع تيتو لـ6 ساعات وأقنعه الأخير بالبقاء في برشلونة لأنّه الفريق الأنسب بالنسبة لإمكانياته وطريقة اللعب”.

 

البرغوث الأرجنتيني لم يُفوّت الفرصة لرد جميل مدربه السابق، ونشر صورة على حسابه في موقع تويتر تجمعه بـ “فيلانوفا” تكريماً له، وتخليداً لذكراه، وأرفقها بعبارة “دائماً معنا”.

فيلانوفاتيتو ولد فى 17 سبتمبر 1968 بمدينة بياكيرى بإقليم كتالونيا، والتحق بلاماسيا حين كان عمره لا يتجاوز 15 سنة، و بعد أن مر بنجاح بجميع فئات البارسا في ما بين 1984 و 1990، لعب فيها 26 مباراة مع برشلونة، وتعرف على جوارديولا وصارا صديقين حميمين، لم ينجح في فرض نفسه في الفريق الأول للبلوجرانا، ولأنه كان صامتاً دائماً لم يستطع جذب الأضواء له، ولم يكن يدرك أحداً وقتها وهو يرحل عن الفريق عام 1990 انه سيعود للفريق وسيخلد إسمه كأحد أهم الأفراد فى تاريخ النادى.

تيتو اللاعب

انتقل لفريق مغمور فى كتالونيا إسمه فيجيرس كان يلعب فى الدرجة الثانية، وبعدها لأندية سيلتا فيجو ( 1992-95 )، و مايوركا ( 1996-97 )، ثم لعب لإلتشى، وفي نهاية موسم 2001-2002 قرّر اعتزال كرة القدم كلاعب، وهنا تكمن عبقرية التيتو، فبالرغم من أنّه فشل فى أن يجد له اسماً فى عالم كرة القدم الأسبانية كلاعب، إلاّ إنه أصر على دخولها من باب آخر لايقل مجداً وشهرةً (عالم التدريب).

مدرباً للناشئين

بعد عام واحد من اعتزاله كرة القدم بسبب تكرار مشاكل الركبة في 2003، بدأ عمله كمدرب في قطاعات الناشئين ببرشلونة الذي عاد إليه بعد طول غياب بعد أكثر من 13 عاماً، وتدرّج حتى وصل للفريق الأول كمساعد لجوارديولا بدءً من موسم 2007-2008.

المجد

كان جوارديولا يثق فى تيتو كثيراً، وحقّق الأخير 13 لقباً في تلك الفترة، وفي 27 أبريل 2012 قرّر جوارديولا أن يترك تدريب برشلونة، أوصى ساندرو روسيل رئيس النادى وقتها فى أن يجعل تيتو مديرا فنياً للفريق، ليُحقّق لقب الدوري الإسباني في أول موسم له.

توفي تيتو يوم 25 أبريل 2014 عن عمر ناهز الـ45 بمدينة برشلونة بعد صراع طويل مع مرض السرطان في الغدة النكافية، سُمي بالموسيقار الصامت لهدوئه وتجنبه أضواء الشهرة وعالم الصحافة، وكان يعمل فى صمت بالرغم من أنّه كان أهم رجالات برشلونة التي خلّدها التاريخ.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.