فيديوثقافة

“محسن أخريف” شاعر مغربي قتله الميكروفون

 

في عنفوان شبابه يرحل الشاعر والأديب المغربي، وفي أوجّ عطائه الأدبي، في حادث وصفه الكثير من المتابعين بـ”العبثي” ويدعو إلى إعادة التفكير في تنظيم التظاهرات الثقافية وتأمينها.

 رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا خبر الرحيل المفاجئ للشاعر لمحسن أخريف، على إثر صعقة كهربائية بخيمة عيد الكتاب خلال مشاركته في فعاليات مهرجان عيد الكتاب بتطوان في دورته الـ21، وقد عبّر العديد من الشعراء من خلال تدوينات وتعليقات عن حزنهم الشديد لهذا المصاب الجلل، الذي زلزل الساحة الثقافية المغربية وهي تحتفي باليوم العالمي للكتاب.

وُلد الراحل في مدينة العرائش وتابع دراسته في “جامعة عبد المالك السعدي” في تطوان حتى نال درجة الدكتوراه في الآداب عام 2015، عن أطروحته التي تضمّنت دراسة وتحقيقاً بعنوان “الرحلة الناصرية الصغرى، لمحمد بن عبد السلام بن عبد الله ابن ناصر الدرعي”.

وصدرت له في الشعر “ترانيم للرحيل” (2001)، “حصانان خاسران” (2009) (جائزة القناة الثانية الوطنية)، “ترويض الأحلام الجامحة” (2012)، وفي الرواية “شراك الهوى” (2013) (جائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب)، وفي القصة: “حلم غفوة” (2017) (الرتبة الثالثة لجائزة الشارقة للإبداع العربي، عام 2017).

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.