فيديومجتمعالرئيسياختيار المحررينسياسة

صفقة لحوم أمريكية تثير جدلاً في تونس

 

خلّف إعلان وزارة الفلاحة الأمريكية، أنها توصلت إلى اتفاق مع الحكومة التونسية لتصدير لحوم الأبقار والدواجن والبيض إلى تونس، وتأكيد رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار ذلك، جدلاً كبيراً خاصة مع رواج أنّ اللحوم محقونة بهرمونات مسرطنة.

وكشف رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار، الأربعاء، أنّ اللحوم الحمراء التي تعتزم تونس توريدها من الولايات المتحدة الأمريكية سبق وأن أثارت أزمة بين الأخيرة والاتحاد الأوروبي، وأشار عبد المجيد الزار، في تصريح لإذاعة ”جوهرة آف آم”، إلى أنّ اللحوم الأمريكية التي تحقن بالهرمونات تسبب خطراً على صحة المواطنين.

الجدير بالذكر، أنّ اللحوم التي تحقن بالهرمونات، كانت قد تسببت سابقا في أزمة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن أكدت اللجنة الأوروبية في بروكسل أن دراسة فنية أكّدت أن بعض اللحوم التي تحقنها أمريكا بالهرمونات تسبب أمراض السرطان, وان اللجنة الاوروبية لمراقبة صلاحية اللحوم الحيوانية والتي تضم خبراء فنيين واطباء بيطريين من كافة دول اعضاء الاتحاد قد اصدرت بنفسها تقريرا رسميا ثبت فيه صحة ماجاء في الدراسة الفنية.

وحذرت اللجنة حينها بصفة خاصة من استيراد اللحوم الأمريكية التي يثبت حقنها بهرمون النمو الذي تسبب نسبة ضئيلة منه هذا المرض الخطيرن مشيرة إلى حدوث عمليات تزوير من قبل المصدرين الأمريكيين الذين يقومون بإرفاق اللحوم ذات الهرمونات بأوراق وشهادات تدعى خلوها من الهرمون.

وكانت وزارة الفلاحة الأمريكية، قد أعلنت مؤخرا أنها توصلت إلى اتفاق مع الحكومة التونسية لتصدير لحوم الأبقار والدواجن والبيض إلى تونس.

ووفقًا لوزارة الفلاحة الأمريكية، فقد بلغ إجمالي الصادرات الأمريكية من المنتوجات الفلاحية إلى تونس خلال العام الماضي أكثر من 264 مليون دولار أمريكي.

وقال الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتزر، إثر المصادقة على شهادات التصدير الأمريكية التي تسمح باستيراد لحوم البقر والدواجن وغيرها من المنتجات المصنوعة من البيض الأمريكي، إنّ “الوصول إلى السوق التونسية يعد خطوة مهمة للفلاحين ومربّيي الماشية الأميركيين لزيادة صادراتهم من المنتجات الفلاحية الأمريكية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.