فيديوالرئيسيسياسة

ما الجديد في خطاب القايد صالح؟


بعد اعتقاله أربعة رجال أعمال في إطار تحقيق في قضايا فساد بالجزائر، بالإضافة إلى القبض على سعيد ربراب والإخوة كونيناف بنفس التهمة، تحدث قايد صالح في خطابه الأسبوعي، لأول مرة عن مؤامرة تحاك من أطراف داخلية ترجع جذورها لـ2015.
وكشف قائد الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح أنّ أطرافاً داخلية، لم يسمها، باعت ضميرها، ورهنت مصير الوطن من أجل غايات ومصالح شخصية ضيقة، وشدّد، في كلمة له أثناء زيارته للناحية العسكرية الأولى، على تعهد الجيش بالاصطفاف إلى جانب الشعب “لبلوغ مراميه في إحداث التغيير المنشود، ومرافقة الجزائريين في سلمية مسيراتهم وتأمينها”.
وأضاف “هذا الانسجام أزعج أولئك الذين يحملون حقداً دفيناً للجزائر وشعبها، وللأسف الشديد بالتآمر مع أطراف داخلية، باعت ضميرها ورهنت مصير أبناء وطنها من أجل غايات ومصالح شخصية ضيّقة”.
وأكد أن الجيش “سيواصل التصدي لمخططات زرع الفتنة بين الجزائريين وجيشهم”، مشيراً إلى إيقاف أشخاص “نهاية الأسبوع الماضي بحوزتهم أسلحة نارية وأسلحة بيضاء وقنابل مسيلة للدموع وكمية كبيرة من المهلوسات وأجهزة اتصال”، ونفى أن تكون هنالك ضغوطات في محاربة المفسدين، مثمنا في نفس الوقت استجابة العدالة لدعوات محاربة الفساد.
وجدد الفريق دعوته لجهاز العدالة “كي يسرّع من وتيرة متابعة قضايا الفساد ونهب المال العام”، مؤكداً أنّ “قيادة الجيش تقدم الضمانات الكافية للجهات القضائية لكي تتابع بكل حزم وبكل حرية ودون قيود ولا ضغوطات محاسبة هؤلاء الفاسدين”.

والأسبوع الماضي، قال قايد صالح إنه يتوقع محاكمة أعضاء من النخبة الحاكمة بتهمة الكسب غير المشروع، وبالفعل، م القبض على المليارديرات الأربعة يوم الاثنين في إطار تحقيق في قضايا فساد، إضافة إلى يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر، وقالت قناة النهار التلفزيونية، الأربعاء، إن قاضي تحقيقات أمر بإيداع الإخوة كونيناف، المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، في الحبس المؤقت.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.