فيديومنوعات

خلاف الحضيري والفهري يكشف المستور

 

بعد أن عاد إلى قناة “الحوار” وبرنامج “أمور جدية”، وتحدث عن سوء التفاهم مع سامي الفهري وانتقد نوفل الورتاني، خرج فيصل الحضيري عن صمته من جديد، وأكد أنه قرر الانسحاب رسمياً من قناة “الحوار” بعد غضب جماهيره وكل من سانده.

ونشر الممثل الكوميدي التونسي فيصل الحضيري مقطع فيديو وجه من خلاله رسالة إلى صاحب قناة الحوار التونسي سامي الفهري طالبه فيها بقبول استقالته وانهاء الخلاف القائم بينهما.

وأوضح الحضيري في رسالته أن العقد المبرم مع القناة يلزمه بدفع مبلغ مالي قدره 100 ألاف دينار وهو ما اعتبره شرطا تعجيزيا لن يقدر على توفيره، وأضاف الممثل الذي أعلن في الأسابيع الفارطة استقالته من القناة عقب “صنصرة” مداخلته ضمن برنامج أمور جدية أنه رغم عدم حيازته لهذا المبلغ فإنه سيعمل رفقة متابعيه إلى جمعه في شكل قطع نقدية صغيرة وحمله “في عربة بناء “برويطة” إلى مقر قناة الحوار التونسي.

وشدد الحضيري على أنه لن يقبل بالعودة مجدداً إلى العمل مع سامي الفهري مهما كانت التكاليف.

تأتي هذه الخلافات مع جدال آخر أثير حول القناة بعد تسريب وثيقة تبين أجور المذعين والكرونيكور ببرنامج “أمور جدية”، والتي بينت تقاضي كل من علاء الشابي لأجر 20 ألف دينار أي ما يُعادل 5 آلاف دينار في الحلقة الواحدة، وكريم الغربي وبسّام الحمراوي وخولة السليماني، لأجر 18 ألف دينار أي ما يُعادل 4.5 ألف دينار في الحلقة الواحدة، كما تتقاضى كل من بيّة الزردي ومريم بن مامي لأجر 15 ألف دينار أي ما يُعادل 3.750 ألف دينار في الحلقة الواحدة.

وبيّن مصادر إعلامية أنّ هنالك امتيازات أخرى هامّة كما أنّ الأجور تُحدّد كل حسب شعبيته ونفوذه و”رضا” أصحاب القرار في القناة عليه.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.