فيديومجتمعالرئيسي

مها ووفاء على خطى رهف القنون.. لماذا؟

 

بعد رواج فيديو يظهر فتاتان سعوديتان تتحدثان الانجليزية، تقول إحداهن تدعى مها أنهن في خطر ويطالبن باللجوء إلى إحدى الدول الأوروبية، أجرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية حواراً مع الشقيقتان السعوديتان مها ووفاء السبيعي اللتان فرتا من بلدهما، وتقيمان حالياً في جورجيا.

وخلال الحوار الذي يعد الأول لهما مع وسيلة إعلامية، كشفت الفتاتين عن خطتهما للهرب وكذلك تحدثتا عن تعرضهما للإساءة اللفظية والجسدية من أقاربهما الذكور.

وقالت الشقيقتان السعوديتان مها ووفاء السبيعي، إنهما خططتا للهروب من السعودية لنحو خمس سنوات والآن تسعيان للجوء في جورجيا طالبتان مساعدة الدولية في ذلك.

وأضافت الشقيقتان مها زايد السبيعي البالغة من العمر 28 عاما واختها وفاء البالغة من العمر 25 عاماً، “أنا اخترت بكل ملئ إرادتي مغادرة المملكة العربية السعودية، لم أرتكب جريمة، ما هي جريمتي؟”.

لكن تحت القوانين السعودية وما يُعرف بـ”نظام ولاية الرجل” فقد تكون الشقيقتان قد ارتكبتا جريمة بهروبهما من المملكة، وهو ما يدفع بالتساؤل عن الاصلاحات التي قال ابن سلمان أنه قام بها في المملكة.

وأنشأت الفتاتين حساباً على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، باسم ” georgia sisters” نشرتا فيه عددا من التغريدات، قالتا فيها: “نحن فتاتان سعوديتان هربتا من السعودية طلبا للجوء، عائلتنا والحكومة السعودية علقتا جوازا سفرنا والآن نحن عالقتان في جورجيا، نحن بحاجة لمساعدتكم رجاء.. السبيعي، هذا اسم عشيرتنا، أرجوكم أنقذونا منهم، وهذا جوازا سفرنا كدليل على هويتنا.. والدنا وإخوتنا وصلوا إلى جورجيا وهم يبحثون عنا، نحن هربنا من اضطهاد عائلتنا لأن القوانين لا تحمينا ونسعى للحصول على حماية للذهاب إلى دولة آمنة”.

وبحسب “رويترز”، قالت وزارة الداخلية الجورجية، يوم الخميس الماضي، إن سلطات الهجرة في الجمهورية السوفيتية السابقة زارت الشقيقتين في شقتهما المؤقتة في تبليسي، حيث زودتهما بمعلومات حول كيفية التقدم بطلب للجوء في البلاد.

وقالت متحدثة باسم الوزارة في بيان إن “الغرض من زيارة ضباط إنفاذ القانون هو تقديم المساعدة والضمانات الأمنية للنساء”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.