مجتمعالرئيسي

منال الشريف.. ناشطة أخرى في مواجهة قمع بن سلمان

 

كاتبة ومدونة سعودية، خبيرة في مجال أمن المعلومات، حائزة على جوائز عالمية بسبب نشاطها الحقوقي ومطالباتها بقيادة المرأة في السعودية، أطلقت حملة “سأقود سيارتي بنفسي” للمطالبة بقيادة المرأة للسيارة بالسعودية سنة 2011، صاحبة كتاب “القيادة نحو الحرية” سنة 2017، وآخر هو الأول “الجرأة للقيادة: صحوة المرأة السعودية”، هي منال الشريف.

كما أطلقت مؤخراً حملة بالولايات المتحدة الأمريكية لتعريف الأمريكيين بأوضاع حقوق الإنسان في ظل حكم محمد بن سلمان، لدفعهم نحو مساءلة نوابهم بالكونغرس حول دعم رئيسهم دونالد ترامب لنظام يفرض قيوداً على المرأة ويحد من حريتهن ويسجنهن إن عارضن سياساته، وتشرع الآن لإيصال صوتها مجدداً من خلال قيادة السيارة لمسافة أكثر من 3 آلاف ميل عبر الولايات المتحدة، لنشر الوعي بين الأمريكيين حول الانتهاكات الحقوقية التي تحدث في بلدها الأم.

تبدأ الرحلة من سان فرانسيسكو، وتتضمن 10 محطات توقف في أبرز المدن الأمريكية، تحظى بدعم مؤسسة حقوق الإنسان غير الربحية الأمريكية، وسوف تمر عبر مدن مثل فوينيكس وأريزونا وبرمنغهام وألاباما.

منال الشريف التي اختارت المنفى لمواصلة كفاحها، تقود معارك ضد عهد بن سلمان وتحارب ضد نظام الوصايا، وضد سجن ناشطات بالمملكة السعودية اللاتي يحاكمن اليوم بتهمة التخابر مع جهات أجنية، وسط تقارير تتحدث عن تعرضهن “للتعذيب والتحرش”. أبرز هن، لجين الهذلول الناشطة التي دافعت عن حق المرأة السعودية في قيادة السيارة، وإيمان الفنجان، وعزيزة اليوسف، وأخريات حملن على عاتقهن الدفاع عن حقوق المرأة النساء في المملكة المحافظة، خاصة إسقاط ولاية الرجل على المرأة.

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.