فيديوالرئيسيثقافة

الاحتلال الإسرائيلي يمنع لطفي بوشناق من دخول فلسطين

 

بعد قصفه للاحتلال الإسرائيلي في أغنية “أجراس العودة” غناها ذات صيف على مسرح لبنان عام 2018، انتقد خلالها “صفقة القرن”، فأنشد جملةً كانت أقوى من أعتى الأسلحة في العالم، “فسليمان العصر الحالي مشغول بملئ السلة وحديث عن حرب كبرى أو صفقة قرن مختلة” ليضيف “سمسار الحي في غفلة، سينادي أونو على دوي بازار الأرض المحتلة ويعود ليكمل سهرته في نادي أشراف الدولة..”.

هذه الكلمات كانت كفيلة بزلزلة كيان الاحتلال الإسرائيلي، أغنية لفتت أنظار الكيان الصهيوني للفنان التونسي لطفي بشناق، ليمارس كل أنواع الضغوط لمنع حفلته، التي كانت مقررة الأربعاء، في مدينة رام الله المحتلة بمناسبة القدس عاصمة الثقافة الإسلامية 2019.

وهو ما تمّ فعلاً حيث أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان ”الكمنجاتي الدولي” أن سلطات الاحتلال رفضت دخول عازفي الفرقة الموسيقية للنجم التونسي لطفي بوشناق، وأوضحت أن الاحتلال رفض منح العازفين تصاريح الدخول إلى فلسطين، مما تسبب في إلغاء الحفل، واستبداله بحفل موسيقي سيشارك فيه موسيقيون من مناطق مختلفة في قصر رام الله الثقافي بشكل مجاني.

وقال منظمو المهرجان “رغم مساعينا الحثيثة والمكثفة للحيلولة دون ذلك. لكننا مستمرون في مهرجاننا، رغم العراقيل والتحديات..وعلى الرغم من ذلك فقد قرر بعض الفنانون والموسيقيون المشاركون في مهرجان الكمنجاتي بإيفاء التزامنا أمام جمهورنا”.

لطفي بشناق دفع ثمن غنائه ضد “ضفقة القرن”، التي أُعلن أنها ستكشف عن تفاصيلها بعد شهر رمضان، وهو ما يؤكد أنّ الاحتلال يعمل جاهداً لإخماد كل صوت يعلو ضد مخططاته الشيطانية حتى ولو كانت أغنية.

الوسوم

تسنيم خلف

منتجة بمجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.