مجتمعسياسة

الجزائريون يحتشدون بجمعة “لا للعودة إلى نقطة الصفر”

 

مسيرات مبكرة بالعاصمة الجزائرية،انطلقت في ثامن جمعة للحراك الشعبي، رفضاً لما بات يعرف بالباءات الثلاث وهم بن صالح وبدوي رئيس الوزراء وبلعيز رئيس المجلس الدستوري، وسط إجراءات أمنية مشددة وغير مسبوقة على مداخل وساحات وشوارع المدينة.

بدأ جزائريون، الجمعة، بالتظاهر رفضاً للقرارات السياسية والأمنية، التي صدرت الأسبوع الماضي عن السلطة الانتقالية، في البلاد، تحت شعارات، “لا للعودة إلى نقطة الصفر”، “ما بني على باطل فهو باطل”، “لن نتنازل قيد أنملة”، من النظام الدكتاتوري الفاسد إلى المفسد”، “سلميتنا ستكسر تحالف العصابات”، “تروحو يعني تروحو ..”

وشھدت الجزائر العاصمة، الیوم الجمعة، ومنذ الصباح الباكر، انسحاباً للقوات الأمنية بعد توافد آلاف الجزائريين إلى ساحة البريد المركزي، ويُشار إلى أنّ مصالح الأمن قامت بنشر المئات من عناصر الشرطة اليوم داخل وفي مخارج العاصمة، قيل إنها الأكثر كثافة، منذ بداية الحراك الشعبي.

وأقامت قوات الدرك الوطني (قوة تابعة للجيش) نقاط مراقبة على المداخل الشرقية والجنوبية والغربية العاصمة (الطرق السريعة) وتشكل طوابير طويلة من السيارات، ولثامن جمعة على التوالي لجأت سلطات مدينة الجزائر لوقف حركة المواصلات العاصمة.

وتم وقف حركة قطارات الضواحي والخطوط الطويلة نحو شرق وغرب البلاد، إضافة لإغلاق مترو أنفاق العاصمة وخط الترامواي الرابط بين منطقة رويسو بوسط المدينة ودرقانة بالضاحية الشرقية.

ومنذ تعيين عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتاً للدولة الثلاثاء الماضي، انتشرت نداءات على شبكات التواصل الاجتماعي تدعو للتظاهر بقوة رفضاً لما بات يعرف بالباءات الثلاث وهم بن صالح وبدوي رئيس الوزراء وبلعيز رئيس المجلس الدستوري.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.