اختيار المحررينسياسة

لماذا انسحبت مصر من “الناتو العربي”؟

This post has already been read 17 times!

 

تشكُّكها في جدية المبادرة، ووضع خطة ينطوي على خطر زيادة التوتر مع إيران، وتشكك في فوز ترامب بولاية أخرى، أهم ما دفع مصر بالانسحاب من الجهود الأمريكية لتشكيل “الناتو العربي” الساعي لمواجبهة “الخطر الإيراني” بالشرق الأوسط.

 

بالتزامن مع وجود الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الولايات المتحدة، كشفت مصادر إعلامية دولية، اليوم الخميس، أنّ مصر انسحبت من الجهود الأمريكية لتشكيل “الناتو العربي” على غرار حلف شمال الأطلسي مع الحلفاء العرب الرئيسين، ما أعتبر ضربة لمساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب لاحتواء نفوذ إيران في الشرق الأوسط.

وذكر مصدر أنّ مصر أبلغت قرارها الولايات المتحدة والأطراف الأخرى المعنيَّة بالتحالف الأمني في الشرق الأوسط المقترح تشكيله، قبل اجتماع التحالف الاستراتيجي الإقليمي الذي ضم دول الخليج والأردن ومصر والذي عُقد في الرياض الأحد الماضي.

وأضاف أن القاهرة لم ترسل وفداً إلى الاجتماع، وهو الأحدث في إطار السعي لإعطاء دفعة للجهود التي تقودها الولايات المتحدة، لجمع الحلفاء العرب السُّنة في معاهدة أمنية وسياسية واقتصادية، للتصدي لإيران الشيعية.

أسباب الانسحاب

وقال مصدر عربي، لم يكشف عن اسمه، إنّ مصر انسحبت بسبب:

  • تشكُّكها في جدية المبادرة، فهي لم تر بعدُ خطة أولية تحدد ملامح هذا التحالف.
  • وضع خطة ينطوي على خطر زيادة التوتر مع إيران.
  • الغموض المحيط بما إذا كان الرئيس ترامب سيفوز بولاية ثانيةٍ العام القادم، واحتمال أن يتخلى من يخلفه عن المبادرة عاملان أسهما في اتخاذ مصر القرار”.
  • المبادرة “لا تسير كما ينبغي”.

الناتو العربي

ووفقاً لوثيقة سرية للبيت الأبيض، فإن المبادرة التي اقترحتها السعودية للمرة الأولى عام 2017، تهدف إلى الحد أيضاً من نفوذ روسيا والصين المتزايد في المنطقة.
وعلاوة على الولايات المتحدة والسعودية، يشمل التحالف الأمني في الشرق الأوسط الإمارات، والكويت، والبحرين، وقطر، وعُمان، والأردن.

انقسامات

وسبق أن ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” في فبراير الماضي، أن الانقسامات الإقليمية تعرقل مساعي واشنطن لإنشاء تحالف عربي يواجه الخطر الإيراني في الشرق الأوسط، هذا بالإضافة إلى مغادرة بعض المسؤولين الرئيسين بإدارة الرئيس الأمريكي، ممن كانوا يقودون هذا المشروع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.