مجتمعالرئيسي

الذكرى 71 لاستشهاد قائد الثورة الفلسطينية عبد القادر الحسيني

This post has already been read 16 times!

“إني أحمّلكم المسؤولية بعد أن تركتم جنودي في أوج انتصاراتهم بلا عون أو سلاح”، كانت آخر رسالة بعثها قائد الثورة الفلسطينية عبد القادر الحسيني إلى ممثلي الجامعة العربية وجيش الإنقاذ في دمشق بعد رفض إمداده بالسلاح لاسترجاع قرية “القسطل” الواقعة غرب القدس، بعدما احتلتها قوات البلماح الصهيونية وطردت كل سكانها منها شر طردة.

وقد أجبر الخذلان العربي الحسيني الذي كان من طلائع المقاومين الذين آمنوا بضرورة الدفاع عن القدس وعدم التفريط فيها على مواجهة العدو الصهيوني بعدة مسلحة قليلة وبعد مواجهات مسلحة استمرت ليومين كاملين وقع القائد العربي شهيدا بعد ان التقت عليه العصابات الصهيونية المدعومة من سلطات الإنتداب وتواطؤ الحكومات العربية التي لم يلق منها إلا المماطلة والخذلان.

ليحمل يوم التاسع من نفس الشهر في جنازة مهيبة وتبقى مقولاته خالدة من أشهرها “إنني أصبحت أتمنى الموت قبل أن أرى اليهود يحتلون فلسطين”.

وقد شكل سقوط القسطل في أيدي العصابات الصهيونية بداية مخطط صهيوني لسقوط القدس ولاحتلال الجزء الأكبر من فلسطين قبل إنهاء الانتداب البريطاني في 15 مايو 1948.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.