ثقافة

محمد القصبجي.. رجل عظيم يجلس وراء “الست”

الموسيقار محمد القصبجي ورث حبّ الموسيقى من والده الذي كان عازف عود، ثمّ ترك عمله كمدرّس وتوجّه لعالم الموسيقى. احترف عزف العود، وتعلّمت على يده أسماء كبيرة عديدة، منها عبد الوهاب وبليغ حمدي.

ارتبط اسم محمد القصبجي بأم كلثوم، فقد اكتشف صوتها في حفل أقامته في بداياتها، وكان أكيدا أنّ خامة صوتها مميزة وأنّ مستقبلا كيسرا بانتظارها. سنة 1924، غنت أوّل ألحانه، وانطلقت مسيرة الثنائي معا. القصبجي أحبّ صوت أمّ كلثوم، وأحبّها أيضا. ظلّ يرافقها في كلّ حفلاتها، عازفا خلفها في فرقتها الموسيقية. رسائله لها، تخبر عن عشق لم يلقَ تجاوبا أو يتوّج بارتباط.

رحل محمد القصبجي دون أن يرتبط أو يكوّن عائلة، رافقه حب “ثومة” كلّ حياته. لحّن لغيرها، إسمهان وليلى مراد، وآخرين، لكنّ قلبه كان معها دائما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.